Connect with us

قصص

عاشت حزينة وماتت وحيدة(الفصل 3)

Avatar

نشر

على

عاشت حزينة وماتت وحيدة(الفصل الثالث)

عاشت حزينة وماتت وحيدة الفصل3، كنت قدتوقفت في الفصل الثاني(الفصل الثانى), عند خطبة سماح على إبن عمها والذي فرحت به كثيرا ولكن حدث مالم يكن متوقعا .

بعد إنتشار خبر خطبة سماح (بطلة رواية عاشت حزينة وماتت وحيدة), لإبن عمها والذي يقطن معهم في نفس القرية ,كان هناك أقرباء آخرين لوالدها حامد يقطنون في قرية أخري بعيدة عن قريتهم, وللأسف وبعد  ميلاد سماح وفي أحد الايام عند قيام حامد بزيارة أقربائه هؤلاء, ألح علية قريب له وكان بمثابة إبن عمه أن يقرأو فاتحة سماح على إبنه يحيى الذي كان لايزال صغيرا أيضا.

وكانت هذة عادة موجودة فى الأرياف قديما. حيث كان بعض الناس خاصة الأقارب يقومون بقراءة فاتحة أبنائهم وهم صغارا فى محاولة منهم لتوطيد أواصر الصلة بينهم .

وبالفعل قام حامد بقراءة فاتحة سماح, على ابن قريبه يحيي ومرت الأيام ونسي حامد هذا الامر .

ولكن بعد إنتشار خبر خطبة سماح وقبل عقد الشبكة وصلت هذة الاخبار إلى مسامع قريب حامد هذا وإبنه يحيي فهذا مادار.

قريب حامد : “إزاي يا حامد تقرا فاتحة سماح على حد تاني مش إحنا قرينا فتحتها علي يحيي من زمان “

حامد :”ياااه إنت لسه فاكر ده كان من زمان ياشيخ”

قريب حامد :”لا انا مصر ويحيى عاوز سماح “

حامد: “ياعم خلاص سماح إتخطبت لإبن عمها وجبنا الشبكة وخلاص جمعة ولا إتنين وهانلبسها الدبل “

قريب حامد :”لا بقي دي فاتحة وانت لو أكلتها يبقي حرام عليك “

ومرت بعض الأيام وأرسل يحيى رسالة إلي خطيب سماح مهددا له “سماح دي ليا وأبويا وأبوها قريين فاتحتنا من زمان ولو ماروحتش أخدت شبكتك من عندهم انا هااقتلك”

مقالات ذات صلة  الفؤاد العليل (الجزء الثاني) 2

رد علية خطيب سماح “لا دي بنت عمي وانا اللى أولى بيها وإللي عندك إعملوا”

ولكن! لماذا كل هذا الإصرار من يحيى ووالده على خطبة سماح والتقرب من حامد؟

الجواب لأن كما ذكرت من قبل, حامد كان شخصية لها مكانتها ووزنها بين الناس ,كما أنه أيضا من أعيان قريته وأسرته التي كانت أيضا تتولي عمودية القرية .

أرشح لكي :عاشت حزينة وماتت وحيدة (الفصل الاول)

إذا أصبحت سماح “لؤطة”لأي شاب يتزوجها وكان هذا سبب إصرار يحيى ووالده على إتمام خطبته من سماح.

ولكن ماذا كان موقف سماح وأمها سيدة من هذه الأحداث؟

“سماح”كعادتها كانت خجولة وأيضا لم تكن البنات فى تلك الفترة تستطيع ان تتحدث في مثل هذة الامور كثيرا.

ولكن سماح نعلم أنها كانت تريد إبن عمها وكانت سعيدة بخطبتها له فكانت تنتظر ماذا سيحدث وماذا سيكون رد فعل والدها حامد.؟

أما عن موقف سيدة أم سماح فكان كالتالى .

سيدة قائلة لحامد : ” أنت إزاي ياحامد تعمل كده من غير ماتقولي ودة تم إمتي وإزاي من غير ما أعرف أي حاجة “
حامد: ” أهو حصل إلي حصل ياسيدة والموضوع ده كان من زمان وأنا كنت نسيت أصلا أنا مش عارف أية فكره الراجل ده” .
سيدة: “وبعدين ياحامد هانتصرف إزاى الموضوع كده كبر وبدأ يدخل في عند ويحيى بيهدد خطيب سماح انو هايقتله ويعملها خلى بالك انت ناسي انو خد طار أخوه وقتل إللي قتله ماانت عارف والناس كلها عارفة يعني عادي ممكن يعملها تاني ويروح فيها الجدع بص إحنا نرجعلهم شبكتهم ويادار مادخلك شر كدة الحكاية هاتبقى كبيرة قوى ويحيي ده بتاع مشاكل ومش سهل “

حامد:”ايوا عندك حق والله ياسيدة انا هااعمل كدة وأخلص الموضوع ده  “.

مقالات ذات صلة  سكن الغربة

هذا ماإتفق علية حامد وسيدة غير مكترثين بم تريدة سماح .

وبالفعل وبالرغم من عدم موافقة سماح على ذلك قام حامد بإعادة الشبكة إلي إبن عمه وإعتذر له عن عدم إتمام الخطبة وكان إبن عم حامد أيضا خائفا من تهديد يحيى لإبنه لذا لم يجادل كثيرا مع حامد في هذا الموضوع .

وبعد معرفة يحيى بخبر إعادة حامد للشبكة وعدم إتمام الخطبة ذهب إلي عمه حامد طالبا منه إتمام خطبته على سماح وتحديد ميعاد للزفاف .

وهنا ماذا سيفعل حامد وماذا سيكون رده على يحيى ؟وماذا سيكون رد فعل سماح أيضا ؟

هذا ماسوف نعرفة فى عاشت حزينة وماتت وحيدة(الفصل الرابع) إنتظروني فى الفصل القادم .

 

 

 

 

 

مهتمه بمجال المطبخ العربى والوصفات الشرقيه حاصله على ليسانس اداب وتربيه واعشق المطبخ العربي بكل تفاصيله واجيد عمل اكلات شرقيه وخليجيه ولكن بطريقتى واسلوبي المتميز

Advertisement

أحدث المقالات

الأكثر قراءة