Connect with us

الصحه النفسيه والتخاطب

صعوبات التعلم النمائية

Avatar

نشر

على

صعوبات التعلم النمائية

هل أنت أو أي شخص تعرفه يعاني في المدرسة بسبب صعوبات التعلم النمائية؟ هل تبحث عن طرق لدعم تعليم طفلك ومساعدته على أن يصبح أكثر نجاحا؟

إذا كان الأمر كذلك، فهذا المقال علي موقع البرنسيسه لك. سنناقش هنا الأنواع المختلفة من صعوبات التعلم التنموية، وكيفية تحديدها، واستراتيجيات دعم الطلاب ذوي هذه الإعاقات.

فهم صعوبات التعلم النمائية:

تشير إعاقات التعلم النمائية إلى مجموعة من الحالات الناجمة عن ضعف في أحد المجالات الأربعة: الجسدية، والتعلم، واللغة، أو السلوك.

تبدأ هذه الحالات خلال فترة النمو وقد يكون لها تأثير على الأداء اليومي وعادة ما تستمر طوال حياة الشخص.

من المهم فهم علامات وأعراض صعوبات التعلم النمائية من أجل التعرف عليها مبكرًا والحصول على العلاج المناسب.

20221230 141632 ٠٠٠٠ صعوبات التعلم النمائية

يمكن أن تتضمن هذه العلامات صعوبة في اللغة أو القراءة أو الكتابة أو المهارات الحركية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تسبب هذه الإعاقات مشاكل في التركيز والتنظيم والذاكرة.

من المهم أيضًا ملاحظة أن هذه الإعاقات ليست ناجمة عن نقص في الذكاء أو الدافع.

من المهم أيضًا فهم أسباب إعاقات التعلم النمائية حيث يمكن أن تختلف في النطاق والشدة.

يمكن أن تكون ناجمة عن عوامل وراثية، أو التعرض للسموم، أو الأمراض، أو الحالات الطبية أثناء الحمل، أو مزيج من هذه العوامل.

من المهم أيضًا أن تكون على دراية بالأنواع الشائعة من إعاقات التعلم النمائية مثل اضطراب القراءة النمائي، واضطراب التعبير الكتابي، واضطراب اللغة الاستقبالي والتعبري المختلط، و  عسر القراءة، وخلل الحساب، وعسر الكتابة.

يمكن أن تساعد معرفة علامات وأعراض كل من هذه الإعاقات في تشخيصها مبكرًا والحصول على العلاج المناسب.

أخيرًا، من المهم فهم استراتيجيات التشخيص والعلاج والتأقلم مع صعوبات التعلم النمائية يتم التشخيص من خلال تقييم شامل يمكن أن يشمل فحصًا جسديًا واختبارًا نفسيًا واختبارًا تعليميًا.

يمكن أن يشمل علاج هذه الإعاقات مجموعة متنوعة من التدخلات مثل التعليم المتخصص والعلاج السلوكي والأدوية.

أخيرًا، هناك العديد من استراتيجيات المواجهة لكل من الأطفال والآباء للمساعدة في إدارة التحديات التي تأتي مع هذه الإعاقات

علامات وأعراض صعوبات التعلم النمائي:

يمكن أن تختلف علامات وأعراض صعوبات التعلم التنموية اعتمادًا على نوع إعاقة التعلم ويمكن أن تتراوح من خفيفة إلى شديدة.

مقالات ذات صلة  المشكلات السلوكية والنفسية لدي المراهقين

تشمل العلامات والأعراض الشائعة صعوبة القراءة والكتابة والرياضيات والذاكرة وفهم اللغة المنطوقة أو استخدامها، وصعوبة اتباع التوجيهات، وصعوبة المهارات الحركية الدقيقة، وصعوبة التنظيم الذاتي.

قد تتضمن العلامات والأعراض الأخرى صعوبة في التنظيم، وصعوبة في حل المشكلات، وصعوبة في التفاعلات الاجتماعية، وصعوبة في الانتباه، وصعوبة في إكمال المهام. من المهم ملاحظة أنه لن يعاني الجميع من نفس العلامات والأعراض.

أسباب عجز التعلم النمائي :

هناك العديد من الأسباب المحتملة لصعوبات التعلم التنموية ، بما في ذلك العوامل الوراثية ، والولادة المبكرة ، وانخفاض الوزن عند الولادة ، ومشاكل صحة الأم ، والتعرض للسموم أو العدوى أثناء الحمل.

20221230 141008 ٠٠٠٠ صعوبات التعلم النمائية

في بعض الحالات ، يكون سبب إعاقة التعلم غير معروف. من المهم أن نلاحظ أن صعوبات التعلم لا تنتج عن سوء الأبوة والأمومة أو نقص الفرص التعليمية أو نقص الذكاء.

تشير الأبحاث إلى أن الوراثة والوراثة يلعبان دورًا مهمًا في بعض حالات إعاقات التعلم التنموية.يمكن أن تسبب بعض الحالات الجينية صعوبات التعلم ، بما في ذلك متلازمة داون ومتلازمة إكس الهش ومتلازمة تيرنر. بالإضافة إلى ذلك ، قد تساهم تشوهات الكروموسومات أيضًا في إعاقات التعلم.

يمكن أن تؤدي الولادة المبكرة أو الولادة بوزن منخفض عند الولادة إلى زيادة خطر الإصابة بإعاقة في التعلم. يمكن أن تزيد مشاكل صحة الأم مثل مرض السكري واضطرابات الغدة الدرقية والالتهابات أثناء الحمل من خطر إعاقات التعلم لدى الطفل.

العوامل البيئية ، مثل التعرض للسموم أو الالتهابات أثناء وجوده في الرحم ، يمكن أن تؤدي أيضًا إلى صعوبات التعلم.

أخيرًا ، قد تساهم التفاعلات غير المعروفة والمعقدة بين العوامل الوراثية والبيئية أيضًا في بعض حالات إعاقات التعلم التنموية. في حين أن السبب الدقيق لإعاقة التعلم قد لا يكون معروفًا ، فمن المهم أن نتذكر أن صعوبات التعلم لا تنتج عن نقص الذكاء أو الأبوة والأمومة غير الكافية.

الأنواع الشائعة لصعوبات التعلم النمائية:

عندما يتعلق الأمر بفهم صعوبات التعلم التنموية ، من المهم أن تكون على دراية بالأنواع المختلفة الموجودة.

تشمل الأنواع الأكثر شيوعًا من صعوبات التعلم اضطراب القراءة النمائي ، واضطراب التعبير الكتابي ، واضطراب اللغة الاستقبالي والتعبري المختلط ، وعسر القراءة ، وعسر الحساب ، وعسر الكتابة.

20221230 141350 ٠٠٠٠ صعوبات التعلم النمائية

تتطلب كل من هذه الإعاقات تدخلات وأماكن إقامة متخصصة من أجل ضمان قدرة الفرد على تعظيم إمكاناته.

يتميز اضطراب القراءة النمائي بصعوبة فهم وقراءة المواد المكتوبة.

اضطراب التعبير الكتابي هو صعوبة التعبير عن الأفكار في الكتابة.

يُعد اضطراب اللغة الاستقبالية والتعبيرية المختلطة صعوبة في فهم اللغة المنطوقة واستخدامها. عسر القراءة هو صعوبة إدراك وفهم الكلمة المكتوبة.

مقالات ذات صلة  أفضل طرق للمذاكره

عسر الحساب هو صعوبة فهم المفاهيم الرياضية. عسر الكتابة هو صعوبة في المهمة المادية لتشكيل الحروف والكلمات.

من المهم ملاحظة أنه في حين أن العديد من هذه التشخيصات لها خصائص متشابهة ، إلا أن لها اختلافات محددة.

من المهم البحث عن تشخيص وعلاج دقيق لكل فرد من أجل ضمان قدرته على الوصول إلى إمكاناته الكاملة.

تشخيص إعاقات التعلم التنموية:

يمكن أن يكون تشخيص إعاقات التعلم التطورية معقدًا، لأنه يتطلب تقييمًا من قبل العديد من المهنيين.

من أجل تشخيص إعاقة في النمو، سيقوم أخصائي الرعاية الصحية بتقييم الأداء الجسدي والمعرفي واللغوي والسلوكي للفرد.

اعتمادًا على الإعاقة المشتبه بها، قد تتم إحالتهم إلى أخصائي مثل طبيب نفساني أو معالج مهني أو أخصائي أمراض النطق واللغة.

بمجرد إجراء التشخيص، يمكن وضع خطة علاجية لتلبية الاحتياجات المحددة للفرد. من المهم أن يكون لديك تشخيص دقيق للتأكد من أن الفرد يتلقى الدعم والخدمات الأكثر ملاءمة.

خيارات العلاج لصعوبات التعلم النمائية:

عندما يتعلق الأمر بمعالجة صعوبات التعلم التنموية، هناك مجموعة متنوعة من الأساليب والعلاجات المتاحة. اعتمادًا على نوع الحالة وشدتها، قد يشمل العلاج الأدوية أو العلاج أو كليهما.

اعتمادًا على الفرد، قد يتم وصف الأدوية للمساعدة في تقليل الأعراض المرتبطة بالإعاقة، بينما يمكن أن يساعد العلاج في معالجة الأسباب والأعراض الأساسية.

في بعض الحالات، يمكن استخدام برامج تعليمية خاصة لمساعدة الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم التطورية للوصول إلى إمكاناتهم الكاملة.

بغض النظر عن نوع العلاج الذي يتم اتباعه، يجب على الآباء أن يتذكروا الاستمرار في المشاركة في خطة علاج طفلهم.

يمكن للوالدين المساعدة في ضمان حصول أطفالهم على أفضل رعاية ممكنة، فضلاً عن تقديم الدعم العاطفي والتوجيه.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للوالدين العمل مع الفريق الطبي لأطفالهم لوضع خطة تناسبهم بشكل أفضل.

من خلال المزيج الصحيح من العلاجات، يمكن للأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم التنموية أن يعيشوا حياة مفيدة ومنتجة.

استراتيجيات المواجهة للتعايش مع صعوبات التعلم النمائية:

كآباء لأطفال يعانون من صعوبات التعلم، قد يكون من الصعب التعامل مع التحديات التي تأتي مع هذه الحالة.

من المهم أن تتذكر أنه في حين أن الحالة قد تسبب صعوبة في بعض المهام، إلا أنها لا تحدد هوية الطفل.

هناك العديد من الاستراتيجيات والتقنيات التي يمكن للوالدين استخدامها لمساعدة أطفالهم على التعامل مع الحالة.

20221230 142019 ٠٠٠٠ صعوبات التعلم النمائية

واحدة من أفضل الطرق لمساعدة الطفل على التكيف مع صعوبات التعلم التنموية هي خلق بيئة داعمة ومشجعة.

يمكن القيام بذلك من خلال تقديم الثناء والتعزيز الإيجابي عندما يكملون المهام أو يظهرون سلوكًا محسنًا. من المهم أيضًا توفير هيكل وروتين متسقين لمساعدة الطفل على الشعور بالأمان والتحكم.

مقالات ذات صلة  الديسلكسيا..هل يكون مرض العصر بين الأطفال؟

قد يكون من المفيد أيضًا تحديد أهداف واقعية للطفل والعمل معًا لتحقيقها.

سيساعد ذلك الطفل على البقاء متحمسًا ويمنحه إحساسًا بالإنجاز عندما ينجح.

أخيرًا، من المهم الحفاظ على حوار مفتوح مع الطفل. سيساعد هذا الطفل على الشعور بالراحة عند التحدث عن حالتهم وأي تحديات يواجهونها.

من المهم أيضًا تقديم الدعم العاطفي والتفاهم، حيث يمكن أن يساعد ذلك الطفل على الشعور بالقبول والتقدير.

الدعم التربوي للأطفال ذوي صعوبات التعلم النمائية:

عندما يتعلق الأمر بتوفير الدعم التعليمي للأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم التطورية، فمن المهم التأكد من حصولهم على الموارد والدعم المناسبين.

قد يشمل ذلك التدريس المتخصص وخدمات الدعم بالإضافة إلى أماكن الإقامة داخل الفصل الدراسي.

من خلال توفير الدعم المناسب، يمكن للأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم النمائي الحصول على فرصة أفضل لتحقيق أهدافهم التعليمية.

بالإضافة إلى ذلك، من المهم أن يظل الآباء مشاركين وأن يكونوا مدافعين عن أطفالهم. يجب على الآباء البقاء على اتصال مع المعلمين وغيرهم من المهنيين لضمان حصول طفلهم على المستوى المناسب من الدعم.

استراتيجيات الأبوة والأمومة للأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم النمائية:

عندما يتعلق الأمر بتربية الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم التنموية، فمن المهم التركيز على توفير بيئة آمنة وداعمة.

يتضمن ذلك توفير الاتساق والهيكل في المنزل والتأكد من أن التواصل مفتوح ومحترم.

من المهم أيضًا تشجيع الأطفال على أن يصبحوا مستقلين وأن يتخذوا قراراتهم بأنفسهم. بالإضافة إلى ذلك، من المهم تزويد الأطفال بفرص لاستكشاف اهتماماتهم وتطويرها، فضلاً عن نموذج السلوك الإيجابي. من المهم أيضًا تحديد توقعات واقعية وتوفير تعزيز إيجابي للتقدم.

أخيرًا، من المهم أن تتذكر أن تعتني بنفسك كأحد الوالدين، حيث قد يكون من الصعب إدارة المشاعر المرتبطة بتربية الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم.

بناء احترام الذات لدى الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم التطورية

يعد تقدير الذات جزءًا مهمًا من نمو الطفل ويمكن أن يكون تحديًا بشكل خاص للأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم التطورية.

إن بناء احترام الذات لدى هؤلاء الأطفال أمر مهم ويمكن القيام به من خلال التعزيز الإيجابي ، وتشجيع الاستقلال ، وتعزيز الشعور بالانتماء ، وتعزيز الشعور بالإنجاز.

يمكن إجراء التعزيز الإيجابي من خلال مدح الطفل على بذل قصارى جهده ، بدلاً من التركيز على النتيجة. من المهم خلق شعور بالاستقلالية من خلال تشجيع الطفل على القيام بأشياء من أجل نفسه والسماح له بالاختيار لأنفسهم.

20221230 142249 ٠٠٠٠ صعوبات التعلم النمائية

إن تعزيز الشعور بالانتماء أمر مهم من خلال خلق بيئة آمنة وقبولية للطفل وإشراكهم في الأنشطة والتفاعلات الاجتماعية مع أقرانهم.

يمكن تعزيز الشعور بالإنجاز من خلال تحديد أهداف صغيرة قابلة للتحقيق والاحتفال بالنجاحات. يمكن أن تساعد كل هذه الاستراتيجيات في تعزيز احترام الذات لدى الطفل ومساعدته على الشعور بمزيد من الثقة في قدراته.

كاتب ومحرر فى موقع البرنسيسة - EL princesa وأخصائية أمراض النطق والكلام محاضر معتمد من جامعه عين شمس محاضر معتمد من مركز التدريب والتنميه محافظه القاهره ماجيستير صحه نفسيه من معهد البحوث والدراسات العربيه بتقدير إمتياز أخصائية تعديل سلوك وتنميه مهارات

Advertisement

أحدث المقالات

الأكثر قراءة