Connect with us

الصحه النفسيه والتخاطب

تعديل السلوك

Avatar

نشر

على

تعديل السلوك

في البدايه نتحدث عن تعديل السلوك فهو محاوله تعديل السلوك السئ والغير مرغوب فيه وتحويله إلي سلوك جيد من خلال خطه يضعها الاخصائي وتطبيق بعض الاستراتيجيات التي سوف نتناولها في المقال وقبل أن نتحدث عن تعديل السلوك يجب أن نعرف السلوك.

تعريف السلوك:

هو كل نشاط يقوم به الفرد سواء كان فعل أو قول لفظي أوغير لفظي كأستجابه لمثيرات داخليه أو خارجيه ويؤثر بما ومن حوله ويمكن قياسه بشكل أو غير مباشر.
ومن هذا التعريف نستنتج أن:
_السلوك قد يكون خارجيا يمكن قياسه
(الاكل ،اللعب،النشاط الزائد)
_السلوك قد يكون داخليا
(انتباه، الذاكره ،التفكير ) وفي هذه الحاله نقيسه من خلال آثاره.
_لكل سلوك أثر أو نتيجه .
كيفيه وضع خطه لتعديل السلوك :

أولا تحديد السلوك المستهدف:

وهنا يكون دور الاخصائي من خلال مقابله الحاله التي لديها مشكله وله عده أنواع سنعرض أهمها وهي:

المعزز السلبي:
وهو إزاله مثير مؤلم يك وأهله و تحديد السلوكيات الغير مرغوب فيها والتأكد من أن السلوك المشكو منه يتكرر في عده أماكن ومن أشخاص مختلفين.

مثال:لو أشتكت الام من مشكله سلوكيه معينه تظهر علي الطفل ،هنا يبدأ الاخصائي في جمع أراء المتعاملين مع الطفل ، للتأكد من أن هذه المشكله موجوده مع الطفل .

مقالات ذات صلة  الوسواس القهري

وهنا ينبغي الاشاره إلي المعايير التي تحكم من خلالها علي السلوك بأنه سلوك يحتاج تعديل.

ثانيا قياس السلوك المستهدف:

الهدف منه هو تسجيل تكرار السلوك أو مده حدوثه للحكم فيما بعد علي نجاح خطه تعديل السلوك ويكون تعديل السلوك هنا هو عمليه مستمره تشمل القياس في مرحله ماقبل العلاج وأثناء العلاج ومرحله مابعد العلاج )المتابعه) وأشهر طرق القياس هي تسجيل تكرار السلوك: وهي تسجيل عدد المرات التي يحدث بها السلوك في فتره زمنيه معينه وعلي المعدل تحدد تلك الفتره الزمنيه.

ثالثا التحليل الوظيفي للسلوك:

أي تحديد المثيرات القبليه والبعديه التي تسبق السلوك والتي تتبعه وذلك للتعرف علي مدي تأثيرها علي قوه السلوك ومدي تكرار السلوك للتحكم بها لصالح خطه تعديل السلوك.

وهذه الخطوه هامه جدا لان التدخل لتعديل السلوك غالبا ما يكون من خلال السوابق واللواحق.

رابعا تعريف السلوك المستهدف:

والهدف منه تعريف السلوك علي نحو محدد إجرائية قابل للقياس لا يختلف عليه إثنان ومن المهم أن يحتوي التعريف علي :

١-السلوك المشكل.

٢-مرات تكراره أو المده التي يستغرقها.

٣-أماكن وأوقات ظهور السلوك

٤-سبب ظهوره.

خامسا تصميم خطه العلاج:

وتحدد في ثمان نقاط:

  1. الهدف.
  2. الفجوه.
  3. الخط القاعدي.
  4. المشاركون ووظيفتها.
  5. زمان ومكان التطبيق.
  6. الفنيات التي سيعتمد عليها.
  7. المعززات التي سيتم أستخدمها.
  8. أساليب العقاب في حاله تكرار السلوك.
تصميم خطه العلاج

تصميم خطه العلاج

سادسا تنفيذ خطه العلاج:

وفي هذه المرحله يبدأ التطبيق الفعلي للإجراءات السابقه مراعين أن عمليه القياس هي عمليه مستمره وفي هذه المرحله يشرح المنفذ خطوات التطبيق بعبارات واضحه وسلوكية.

أساليب وفنيات تعديل السلوك

تهدف فنيات تعديل السلوك إلي:

  • زياده سلوك مرغوب.
  • خفض سلوك غير مرغوب.
  • تشكيل سلوك جديد.

 

أولا فنيات زياده السلوك المرغوب فيه وتشكيل سلوك جديد:

١-التعزيز:

يعمل علي تقويه السلوك المرغوب فيه وزياده حدوثه مستقبلا من الطفل بعد حدوث السلوك المرغوب مباشره ،مثل تقليل الوجبات كنوع من المكافآت.

مقالات ذات صلة  أفضل 10أسس لبناء شخصيه طفلك

المعزز الايجابي:

وهو مثير معين بعد السلوك مباشره ليزيد من إحتمال حدوث ذالك السلوك مستقبلا كدافع له ،مثل الحصول علي هديه.
المعزز الاجتماعي :
مثيرات طبيعيه تقدم بعد حدوث السلوك مباشره كالابتسامه والثناء والمدح.

٢-التشكيل:

وهو إكساب الفرد سلوك غير موجود لديه.
الأساس الذي يقوم عليه تشكيل السلوك هو تعزيز السلوك الذي يؤدي لاقتراب الفرد من السلوك المستهدف .
إستخدام تقنيه التشكيل في إكساب مهارات كثيره مثل مهارات الاتصال ،مهارات إجتماعيه ،مهارات مهنيه.

٣-النمذجه:

وهي التعلم من خلال ملاحظه سلوك آخرين ،ويطلق عليه التعليم اجتماعي أو التعليم بالتقليد، وهي أيضا أستخدمها في معالجه المخاوف المرضية ،وتعليم مهارات جديده ،فهي تستخدم لاكتساب سلوكيات جديده او لتعديل سلوك غير مرغوب فيه .

أنواع النمذجه:

النمذجه الحيه: يقوم النموذج بناديه السلوك المستهدف، ويقوم المتعلم بمراقبه سلوك النموذج.
النمذجه المصوره: يقوم النموذج بتاديه السلوك المستهدف من خلال الرسم والتعبير عنه.
النمذجه من خلال المشاركه:
يؤدي النموذج السلوك المستهدف ،ويقوم الشخص المتعلم بتأديه السلوك مع تغذيه مرتده من النموذج وتعزيز.

ثانيا فنيات خفض سلوك غير مرغوب:

١-الأطفاء والتجاهل:

والمقصود بيه أن تتجاهل السلوك الغير مرغوب فيه من الطفل حتي يضعف ويتوقف نهائيا فبعض اطفال يعمل علي لفت الإنتباه له ببعض التصرفات الغير مرغوب فيها ، مثل البكاء بدون سبب ولكن هنا رغبته تنفيذ أوامره فيجب تجاهل هذا السلوك من الطفل حتي يختفي تدريجيا .

٢-التصحيح المتكرر للأخطاء:

عندما يقوم الطفل بعمل سلوك غير مقبول موجهه لتصحيح خطيه بنفسه .
ويشيع إستخدامها مع السلوك الفوضوي والتخريب .

٣-الاشباع:

إعطاء الطفل كميه من المعزز نفسه فتره زمنيه قصيره حتي يفقد قيمه المعزز واهميه فمثلا الطفل الذي يتناول نوع معين من الطعام بشراهة ويكون ذلك علي حسب أنواع الطعام الأخري ،نقدم له طعامه المفضل في كل الوجبات وبدون بدائل حتي يتشبه وينفرمن هذا النوع الذي كان لا يتناول غيره سابقا.

مقالات ذات صلة  الطلاق النفسي

٤-تغير المثير :

بعض السلوكيات تحدث بظروف بيئيه معينه لذا نلجأ لتغير وتعديل الظروف البيئيه التي تحدث فيها مثل الطفلان يتشاجران بجانب بعضهم البعض يفصل بينهما بطفل أخر.

٥-العقاب :

العقاب

العقاب

وهو إجراء يعمل علي إضعاف وإيقاف السلوك غير المرغوب فيه ويجب أن نعرف متي وكيف ومع من نستخدم العقاب فمثلا طفل يكف عن السلوك السئ بالعقاب بعكس طفل ثاني العقاب يؤدي بيه إلي زياده السلوك الغير مرغوب .
والعقاب قد يكون نقيب كالتأنيب وقد يكون عقاب جسدي كالضرب ولكن لايجب إستخدامها بكثره إلا عندما تفشل كل الطرق ويجب أن لا تؤذي الطفل أو يعكس بأثاره سلبا علي سلوكه قيودي لعناده وإستمراره علي السلوك وهنا يكون تعزيزا لا عقابا كما يشترط أن يتم العقاب بعيد عن الناس.

٦-الحرمان:

وهو حرمان الطفل من الحصول علي شئ يريده عند قيامه بسلوك غير مرغوب مثل الطفل الذي يريد أن يخرج وهو لم يكمل واجباته أو مذاكرته فيحرم من الخروج للعب.

الأبعاد المؤقت:

ويعني تقليل أو إيقاف السلوك الغير مرغوب بإزاله المعززات الأيجابيه مده زمنيه محدده بعد حدوث ذلك السلوك وله عده أنواع العزل ويعني عزل الطفل في غرفه خاصه لا يتوفر فيها التعزيز بهدف كف الطفل عن السلوك غير المرغوب أو إبعاده عن الآخرين والتفاعل معهم وهنا يشعره أنه منعزل عن الآخرين ولا يتفاعل مع أحد بسبب سلوكه السئ.

فنيات إداره جلسه تعديل السلوك:
• الهدوء.
• الحيادية.
• الدقه والنظام.
• نضع قواعد مع الطفل ويمارسها منذ الجلسه الأولي ويكررها دائما.
• لانبدي التعاطف الزائد مع مشكلات الطفل
• نجعله يشارك مع فريق العمل.
• نضع نموذج في كل تصرفاته.
• تشجعه بالكلام الإيجابي.

وفي نهايه المقال يجب أن ندرك كأباء وأمهات أن المشكلات النفسيه تكون بنسبه كبيره سببها الأهل فيجب أن نكون حذرين في أساليب التربيه .

 

 

 

كاتب ومحرر فى موقع البرنسيسة - EL princesa وأخصائية أمراض النطق والكلام محاضر معتمد من جامعه عين شمس محاضر معتمد من مركز التدريب والتنميه محافظه القاهره ماجيستير صحه نفسيه من معهد البحوث والدراسات العربيه بتقدير إمتياز أخصائية تعديل سلوك وتنميه مهارات

Advertisement

أحدث المقالات

الأكثر قراءة