Connect with us

الصحه النفسيه والتخاطب

الطلاق العاطفي

Avatar

نشر

على

الطلاق العاطفي

الطلاق العاطفي ليس سهلاً أبدًا ،والأضرار العاطفية التي يمكن أن تلحق بالمتورطين يمكن أن تكون مدمرة.

إذا كنت تعانين من الطلاق العاطفي، فأنتي لست وحدك. في هذا المقال علي موقع البرنسيسه ، سنلقي نظرة على بعض الأسباب الأكثر شيوعا للطلاق العاطفي وكيفية إدارته

عادة ما يرتبط الطلاق بعملية قانونية تؤدي إلى إنهاء الزواج ، ولكن يمكن أن يكون أيضًا عملية انفصال نفسية.

الطلاق العاطفي:

هو مصطلح يستخدم لوصف حالة ينفصل فيها الزوجان عاطفيا ، على الرغم من أنهما لا يزالان متزوجين بشكل قانوني. يمكن أن يحدث هذا النوع من الطلاق بسبب عوامل مختلفة ، مثل تراكم القضايا التي لم يتم حلها ، والضغوط المالية ، والتغيرات في الأولويات ، وتراكم الاستياء والخلاف.

الطلاق العاطفي

الطلاق العاطفي

يمكن الشعور بآثار الطلاق العاطفي على الفرد والأسرة ، مما يؤدي إلى الاكتئاب و القلق والتوتر والعدوان.

من المهم التعرف على علامات الطلاق العاطفي واتخاذ خطوات لإعادة بناء العلاقة.

ستناقش هذه المدونة الأسباب الشائعة للطلاق العاطفي ، والأعراض التي يجب البحث عنها وطرق إعادة بناء العلاقة بعد الطلاق العاطفي.

الأسباب الشائعة للطلاق العاطفي:

يمكن أن يحدث الطلاق العاطفي بسبب مجموعة متنوعة من العوامل. المساهمون الرئيسيون الأكثر شيوعا في الطلاق هم عدم الالتزام والخيانة الزوجية والصراع / الجدل. تشمل العوامل المساهمة الأخرى الضغوط المالية في الزواج ، والتغيرات في الأولويات والمصالح ، وعدم رغبة أحد الشريكين في تقديم أي تنازلات ، والخلافات والاستياء التي لم يتم حلها.

بالإضافة إلى ذلك ، عندما يبني أحد الشريكين جدارا من الصمت أو يصبح أكثر أنانية من زوجته ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى طلاق عاطفي.

أدت هذه المؤشرات إلى توترات عاطفية للزوجات مثل: الصراخ المستمر وإثارة المتاعب، النفور من العلاقة، وقلة الحميمية. يمكن أن تكون هذه المؤشرات ضارة جدًا بالعلاقة ويمكن أن تؤدي إلى الطلاق العاطفي.

1_بناء جدار الصمت:

من أكثر أسباب الطلاق العاطفي شيوعا بناء جدار من الصمت بين الشريكين.

يحدث هذا عندما ينسحب أحد الشريكين أو كلاهما من الاتصال والتواصل مع بعضهما البعض. قد يكون هذا بسبب عدة أسباب مثل الشعور بالإرهاق أو الأذى أو الاستياء. عندما يتم بناء هذا الجدار ، فإنه يخلق بيئة يكون فيها التواصل صعبا ويمكن أن ينمو الاستياء بسرعة.

مقالات ذات صلة  تعديل السلوك

20221224 161536 ٠٠٠٠ الطلاق العاطفي

يمكن أن يؤدي هذا إلى عدم وجود تفاهم بين الاثنين ، مما قد يؤدي بعد ذلك إلى مزيد من التدهور في العلاقة. تتمثل إحدى طرق مكافحة ذلك في بذل جهد لإعادة الاتصال بشريكك والتحدث بصدق عن مشاعرك وتوقعاتك.

2_أن تصبح أكثر أنانية:

أحد الأسباب الشائعة للطلاق العاطفي هو عندما يصبح أحد الشريكين أكثر أنانية ويبدأ في إعطاء الأولوية لاحتياجاته ورغباته على احتياجات الشريك الآخر.

يمكن أن يؤدي ذلك إلى الشعور بالإهمال والإحباط والاستياء. يمكن أن يؤدي أيضًا إلى نقص في التواصل ، مما قد يؤدي إلى تعميق الانقسام بين الشريكين.

إذا وضع الزوجان احتياجاتهما ورغباتهما الفردية قبل علاقتهما ، فقد يؤدي ذلك إلى انهيار الثقة والاتصال. يؤدي هذا غالبا إلى الطلاق العاطفي ، حيث يبدأ كلا الشريكين في الشعور بالانفصال وعدم القدرة على التواصل مع بعضهما البعض.

3_الخلاف والاستياء دون حل:

عندما يكون بين الأزواج خلافات لم يتم حلها ، يمكن أن يتراكم التوتر والعداء بمرور الوقت ويؤدي في النهاية إلى طلاق عاطفي. يمكن أن يكون هذا صحيحًا بشكل خاص إذا كان أحد الشريكين أو كلاهما غير راغب في التنازل. هناك ميل إلى “كسب” الجدال وجعل الشريك الآخر يتنازل ، لكن هذا يؤدي إلى حلقة من الاستياء والمرارة والغضب التي يمكن أن تلحق الضرر بسرعة بالعلاقة.

هذا يمكن أن يؤدي إلى نقص في التواصل ، وكذلك تجنب بعضنا البعض ورفض مناقشة الأمر أكثر. نتيجة لذلك ، يمكن أن يؤدي الخلاف الذي لم يتم حله إلى الطلاق العاطفي.

20221224 161844 ٠٠٠٠ الطلاق العاطفي

مفتاح منع حدوث ذلك هو التحدث بصراحة وصدق عن أي خلافات قد تكون لديك ، وأن تكون على استعداد لتقديم تنازلات.

إذا كان بإمكانك مناقشة خلافاتك بطريقة محترمة ، فقد تتمكن من إيجاد حل يناسبكما. بالإضافة إلى ذلك ، من المهم الاستماع إلى بعضنا البعض دون حكم أو نقد. سيساعد هذا في ضمان بقاء محادثاتك مثمرة ومحترمة.

4_الضغوطات المالية في الزواج:

يمكن أن تكون الضغوطات المالية سببآ أساسياً للطلاق العاطفي. المال هو أحد مجالات الخلاف الرئيسية في العلاقة ويمكن أن يكون مصدر توتر يؤدي إلى انهيار زواج الزوجين.

يمكن أن تؤدي الخلافات المالية والصراعات على السلطة إلى الاستياء والمرارة بين الزوجين ، مما يجعل من الصعب عليهم إعادة الاتصال وإيجاد أرضية مشتركة. يمكن أن تؤدي المشكلات المالية أيضًا إلى شعور الأزواج بالإرهاق وعدم القدرة على إعالة بعضهم البعض ، مما يؤدي إلى فقدان الثقة والألفة.

بينما يكافح الأزواج لتحقيق التوازن بين مواردهم المالية ، فقد يهملون أيضًا مجالات أخرى من العلاقة ، مما يؤدي إلى مزيد من التدهور في الزواج.

مقالات ذات صلة  الرهاب الاجتماعي عند الأطفال: حقائق يجب ألا تفوتك

5_تغييرات في الأولويات والاهتمامات:

يمكن أن تؤدي التغييرات في الأولويات والاهتمامات أيضًا إلى الطلاق العاطفي. عندما يتزوج شخصان، غالبًا ما يكون لديهم نفس القيم وأهداف الحياة.

لكن مع مرور الوقت، يمكن أن تتغير هذه الأهداف والقيم. هذا يمكن أن يؤدي إلى قطع الاتصال بين الشركاء ونقص في التفاهم أو التعاطف.

20221224 163809 ٠٠٠٠ الطلاق العاطفي

على سبيل المثال، إذا كان أحد الشريكين مدفوعًا بشكل أكبر بالوظيفة بينما كان الآخر أكثر تركيزًا على الأسرة، فإن هذا الاختلاف في الأولويات يمكن أن يسبب التوتر والاستياء الذي يمكن أن يؤدي إلى الطلاق العاطفي.

قد يكون هذا أكثر صعوبة إذا شعر أحد الشريكين أن الآخر لا يأخذ مشاعره في الاعتبار أو إذا شعر أنه يتم اعتباره أمرًا مفروغًا منه.

من أجل منع هذا النوع من الطلاق العاطفي، يجب أن يسعى الأزواج للتواصل بصراحة وصدق حول أهدافهم وقيمهم حتى يتمكنوا من الوصول إلى فهم أفضل وإيجاد طريقة للتوفيق بين اختلافاتهم.

أعراض الطلاق العاطفي:

يمكن أن يظهر الطلاق العاطفي بعدة طرق. تشمل الأعراض الأكثر شيوعا الشعور بالانفصال العاطفي، والجدل المستمر، والافتقار إلى التواصل أو الحميمية. تشمل العلامات الأخرى للزوجين المطلقين عاطفياً تجنب الموضوعات أو المحادثات المهمة، وانعدام الثقة، ومشاعر الاستياء.

غالبًا ما تؤدي هذه المشكلات إلى مشاكل صحية جسدية وعقلية، مثل الاكتئاب والقلق والأرق وحتى زيادة في تعاطي المخدرات و الإدمان.

20221224 164042 ٠٠٠٠ الطلاق العاطفي

علاوة على ذلك، عندما يعاني الأزواج من الطلاق العاطفي، فإنهم يميلون إلى أن يصبحوا أكثر عزلة وينسحبون من العائلة والأصدقاء.

هذا يساهم بشكل أكبر في الشعور بالانفصال بين الشركاء ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل أعمق.

كيف تعيد بناء علاقتك بعد الطلاق العاطفي:

يمكن أن تكون إعادة بناء العلاقة بعد الطلاق العاطفي صعبة للغاية وتتطلب وقتًا وجهدًا وتفانيًا من كلا الطرفين.

من المهم أن تتذكر أن الهدف ليس العودة إلى حالة العلاقة قبل الطلاق، ولكن إنشاء علاقة جديدة أكثر صحة. من المهم أيضًا تحديد توقعات واقعية للعملية. هناك بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها للمساعدة في إعادة بناء العلاقة بعد الطلاق العاطفي.

الخطوة الأولى:

هي التواصل بصراحة وصدق مع بعضنا البعض. هذا هو المفتاح لإعادة بناء الثقة بعد الطلاق العاطفي.

من المهم أن نتحلى بالاحترام والتفهم لمشاعر بعضنا البعض وأن نكون على استعداد للتسامح مع أي أخطاء سابقة. يعد أخذ الوقت للاستماع وفهم وجهة نظر بعضنا البعض أمرًا ضروريًا في إعادة بناء العلاقة.

الخطوة التالية:

هي العمل على وضع حدود صحية. هذا يعني تعلم كيفية التخلي عن جروح الماضي والاستياء من أجل المضي قدمًا في العلاقة.

مقالات ذات صلة  الاستعلام بالسجل المدني في سمة بـ 3 طرق مختلفة

كما يعني أيضًا إنشاء حدود متفق عليها بشكل متبادل يشعر كلا الشريكين بالراحة والاحترام.

الخطوة الثالثة:

هي تعزيز الاحترام والتفاهم المتبادلين. هذا يعني أن تفهم احتياجات ورغبات بعضكما البعض، والتأكد من أن شريكك يشعر بأنه مسموع، ومقدر واحترام. القدرة على التعبير عن نفسك دون حكم أو نقد أمر ضروري لإعادة بناء العلاقة بعد الطلاق العاطفي.

الخطوه الأخيره:

من المهم تخصيص الوقت لبعضكما البعض والتركيز على إعادة بناء العلاقة الحميمة.

يتضمن ذلك قضاء بعض الوقت في ليالي التاريخ والانخراط في الأنشطة معًا التي يستمتع بها كلا الشريكين.

طلب الاستشارة المهنية للأزواج:

تتمثل إحدى طرق إعادة بناء علاقتكما بعد الطلاق العاطفي في طلب المشورة المهنية.

20221224 171357 ٠٠٠٠ الطلاق العاطفي

يمكن أن تساعدكما الاستشارة المهنية على فهم المشكلات الأساسية التي تسببت في الطلاق العاطفي، ويمكن أن توفر أيضًا مساحة آمنة ومريحة للتحدث عن مشاعرك. بمساعدة أحد المحترفين، يمكنك أنت وشريكك تعلم كيفية التواصل والتعبير عن مشاعرك بشكل أفضل لبعضكما البعض دون الخوف من الحكم.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعدك الاستشارة الزوجية في تحديد أي أنماط سلبية تطورت في علاقتك وإيجاد طرق لإحداث تغييرات إيجابية.

بمساعدة معالج مدرب، يمكنك تعلم كيفية التعبير عن مشاعرك بطرق صحية، وبناء الثقة، والعمل على فهم بعضكما البعض بشكل أفضل. يمكن أن تكون الاستشارة المهنية مصدرًا رائعًا للأزواج الذين يعانون من الطلاق العاطفي.

إيجاد طرق لإعادة الاتصال بشريكك:

قد تبدو إعادة الاتصال بشريكك بعد الطلاق العاطفي أمرًا شاقًا، لكن هذا ممكن.

ابدأ بفهم مشاعرك والتحدث عنها مع شريكك. من المهم أن تكون صادقًا ومنفتحًا مع بعضكما البعض، حتى تشعر أنكما مسموعان ومفهومان.

اهدف إلى الاستماع بنشاط وبدون حكم. ابحث عن أرضية مشتركة وركز على الجوانب الإيجابية لعلاقتك. يمكن أن يساعد الانخراط في الأنشطة التي تجلب لكما السعادة في إعادة بناء العلاقة.

20221224 164514 ٠٠٠٠ الطلاق العاطفي

من المهم أيضًا تخصيص وقت لبعضكما البعض خارج هذه الأنشطة، مثل المشي أو تناول العشاء معًا.

أظهر اللطف والصبر والاحترام تجاه بعضكما البعض، وتأكد من التعبير عن الامتنان للجهود التي يبذلها شريكك لتحسين العلاقة.

يمكن أن يكون الوصول إلى معالج ذي خبرة مفيدًا أيضًا إذا كنت بحاجة إلى مزيد من التوجيه أو الدعم حول كيفية إعادة الاتصال بشريكك. بالجهد والتفهم، من الممكن إعادة إحياء علاقتكما بعد الطلاق .

استنتاج:

تعتبر عملية الطلاق العاطفي عملية صعبة ، وفهم العوامل التي يمكن أن تسببه يمكن أن يساعد الأزواج على تجنبه والحفاظ على صحة علاقاتهم.

إن قضاء الوقت في العمل على التواصل وفهم احتياجات بعضنا البعض يمكن أن يقطع شوطًا طويلاً في منع الطلاق العاطفي. إذا حدث طلاق عاطفي بالفعل ، فإن طلب المساعدة المهنية يمكن أن يساعد الأزواج في حل مشكلاتهم وإعادة بناء علاقتهم.

في حين أن الأمر لن يكون سهلاً ، إلا أنه بالصبر والتفاني ، يمكن للأزواج تعلم كيفية إعادة الاتصال ببعضهم البعض وإنشاء علاقة ناجحة.

كاتب ومحرر فى موقع البرنسيسة - EL princesa وأخصائية أمراض النطق والكلام محاضر معتمد من جامعه عين شمس محاضر معتمد من مركز التدريب والتنميه محافظه القاهره ماجيستير صحه نفسيه من معهد البحوث والدراسات العربيه بتقدير إمتياز أخصائية تعديل سلوك وتنميه مهارات

Advertisement

أحدث المقالات

الأكثر قراءة