Connect with us

تربية الأولاد

الديسلكسيا..هل يكون مرض العصر بين الأطفال؟

Heba Bakheet

نشر

على

الديسلكسيا..هل يكون مرض العصر بين الأطفال؟

يندرج مرض الديسلكسيا أو عُسر القراءة تحت قائمة صعوبات التعليم الأكاديمي.. نظراً لكونه لا يظهر بوضوح إلا عند التعرض لسن الدراسة الأكاديمية.. ولكن ما هو مرض الديسلكسيا.. وهل حقاً يكون مرض العصر بين الأطفال؟.

في هذا المقال على موقع البرنسيسة سنتعرض للتعريف بمرض الديسلكسا وأهم أعراضه وسبل العلاج المتاحة.. فهيا بنا..

عُسر القراءة

عُسر القراءة

ما هو الديسلكسيا Dyslexia:

الديسلكسيا هو نوع من أنواع صعوبات التعلم ويختص بالقراءة دون الكتابة وهو ببساطة عدم قدرة الطفل على الربط بين شكل الحرف وصوته وبالتالي يواجه صعوبة في قراءة الكلمات ومن ثم الجمل والفقرات.. والسبب في تسميته بهذا الإسم هو أنها كلمة من أصل يوناني مقسمة الى مقطعين.. Dys وتعني صعوبة تعلُم – lexia وتعني الكلمة المكتوبة.. ليكون المعنى الحرفي “صعوبة تعلُم الكلمة المكتوبة”، أو وفقاً للمصطلح الدارج “عُسر القراءة”.

حالات الديسلكسيا:

هناك عدة أنواع مختلفة من الديسلكسيا،وهي كالتالي:

عسر القراءة الأولي:

إنه النوع الأكثر شيوعًا وينتج عن خلل وظيفي في منطقة معينة من الدماغ ولا يتم حله بمرور الوقت.

خلل وظيفي بالدماغ

خلل وظيفي بالدماغ

عسر القراءة الثانوي:

عادة ما يكون هذا النوع بسبب مشاكل في نمو وتطور دماغ الجنين في الرحم ، ولكن عادة ما يتعافى الطفل مع تقدم العمر..

عسر القراءة الرضخي:

ينشأ هذا النوع نتيجة حادث أو إصابة بمنطقة معالجة اللغة في الدماغ وهو نوع نادر الحدوث.. لحسن الحظ..

مقالات ذات صلة  التعافي من العلاقات المؤلمه

الديسلكسيا وعلامات التوحد في الأطفال:

على الرغم من الصعوبات التي يواجهها الطفل المصاب بعُسر القراءة ، إلا أنه يُعتبر شخصًا عاديًا يتمتع بذكاء وبصر وسمع  طبيعي ، ويمكنه التغلب على المشكلة إذا حصل على التعليم المناسب والدعم النفسي الملائم من البيئة المحيطة، وتجدر الإشارة هنا إلى أن المستوى الفكري للأطفال المصابين بعُسر القراءة طبيعي جدًا ، حتى أنه أعلى من المتوسط أيضًا ، ولا يرتبط عسر القراءة بالتخلف العقلي أو التوحد ، ويمكن للأطفال الذين يعانون من عُسر القراءة أن يكونوا مبدعين بطرق أخرى ، مما يجعل عُسر القراءة أو مرض الديسلكسيا يأخد مسمى أقل حدة من التوحد وهو “الاضطراب الخفي”.

الاضطراب الخفي

الاضطراب الخفي

أعراض مرض الديسلكسيا في المراحل العمرية المختلفة:

قد يكون من الصعب التعرف على علامات عسر القراءة قبل أن يبدأ طفلك الذهاب الى المدرسة ، ولكن قد تشير بعض العلامات المبكرة إلى وجود مشكلة، وبمجرد أن يبلغ طفلك سن المدرسة ، قد يكون معلم الطفل أول من يلاحظ المشكلة، وتميل حالة الديسلكسيا إلى الظهور عندما يبدأ الطفل في تعلم الحروف..

شاهد أيضاً: المشكلات السلوكية عند الأطفال وطرق علاجها

وللمساعدة في إكتشاف مرض الديسلكسا مبكراً سنقسم الأعراض الى ثلاث مراحل:

المرحلة الأولى: ما قبل المدرسة:

تشمل العلامات التي تشير إلى إصابة الأطفال الصغار بالديسلكسيا أو عُسر القراءة ما يلي:

  • تأخر الكلام.
  • التأخر في تعلُم كلمات جديدة.
  • مشاكل في تكوين الكلمات بشكل صحيح ، مثل عكس ترتيب الأصوات في الكلمات أو الخلط بين الكلمات المتشابهة (فرح تُصبح رفح) ‘(كلام تُصبح ملاك).
  • صعوبة تذكر أو تسمية الحروف والأرقام والألوان.
  • صعوبة تعلُم أغاني الأطفال أو لعب ألعاب الكلمات التي لها نفس الوزن والقافية.
صعوبات التعلُم

صعوبات التعلُم

المرحلة الثانية: مرحلة التعليم الأساسي:

بمجرد أن يبدأ طفلك المدرسة ، قد تصبح أعراض الديسلكسيا أو عُسر القراءة أكثر وضوحًا ، بما في ذلك:

  • ضعف في المهارات القرائية مقارنة بأقرانه.
  • صعوبة إيجاد الكلمات الصحيحة أو تكوين إجابات للأسئلة المطروحة عليه.
  • صعوبة تذكر ترتيب الأشياء بشكل متتابع..مثال/خطوات إرتداء الملابس.
  • صعوبة رؤية أوجه التشابه والاختلاف بين الحروف والكلمات.
  • عدم القدرة على نطق الكلمات الشائعة والمألوفة.
  • قضاء وقت أكثر من المعتاد في المهام التي تتضمن القراءة أو الكتابة.
  • الإبتعاد عن الأنشطة التي تتضمن القراءة.
مقالات ذات صلة  النظريات المفسره للفصام

المرحلة الثالثة: المراهقة وما بعد البلوغ:

تتشابه أعراض عسر القراءة لدى المراهقين والبالغين إلى حد كبير مع أعراض عسر القراءة لدى الأطفال ويمكن حصرها كالتالي:

  • صعوبة القراءة السرية والجهرية.
  • صعوبة القراءة والكتابة في الوقت الطبيعي وإستغراق وقت اكثر من اللازم.
  • مواجهة المشاكل الإملائية.
  • الإبتعاد عن الأنشطة التي تتضمن القراءة.
  • لفظ غير صحيح للأسماء أو الكلمات ، أو مشاكل في استرجاع الكلمات.
  • قضاء وقت أكثر من المعتاد في المهام التي تتضمن القراءة أو الكتابة
  • صعوبة تلخيص القصص.
  • صعوبة تعلم اللغات الأجنبية بشكل عام.
  • صعوبة حل المسائل اللفظية.

ويتم تشخيص  مرض الديسلكسيا من قبل المختصين عن طريق:

  • طرح سلسلة من الأسئلة على الطفل وإجراء مجموعة متنوعة من الاختبارات.
  • أو من خلال سلسلة من الاختبارات الأكثر تعقيدًا المُصممة لتأكيد التشخيص وتقييم نقاط القوة والضعف في قدرة الطفل على التعُلم وكذلك قياس مستوى الذكاء.

شاهد أيضاً: القياس النفسي

أسباب مرض الديسلكسيا:

مرض الديسلكسيا يعد مرض مُكتشف حديثاً لذا فإن أغلب الدراسات المذكورة حوله ليست أكيده.. وإنما هي في إطار البحث والتطوير.. ومع ان فرص الشفاء من هذا المرض نادره إلا أن معرفة الاسباب وتشخيص المرض من قبل المختصين له أثر بالغ في تحسن حالة الطفل المصاب بعُسر القراءة.. وفيما يلي ذكر لأهم تلك الاسباب:

  • الجينات الوراثية الخاصة بأحد الأبوين.
  • أن يولد الطفل بوزن أقل من الطبيعي.
  • أن يولد الطفل في ميعاد سابق لموعد الولادة الطبيعي.
  • أن تتعرض الأم لملوثات بيئية ومواد كيميائية ضارة كدخان السجائر.
كن عوناً

كن عوناً

خطوات التخفيف من أعراض الديسلكسيا:

طفل الديسلكسيا، هو طفل يعاني من الإختلاف يُشعره أهله ومُعلميه أنه عالة على الحياة وليس جزءاً منها.. والكثير منهم يتم التعامل معهم على أنهم أشياء وليس أشخاص.. وكما ذكرنا سابقاً فإن  الديسلكسيا مرض حديث نسبياً ولا يوجد وصفة دوائية لعلاجه.. ولكن من الممكن التخفيف من اعراضه والوصول بالطفل الى الإستواء والحالة الطبيعية في مراحل التعليم المختلفة.. ومن هذه لخطوات:

  1. اليكي عزيزتي الأم إتبعي حدثك.. عند شعورك أن طفلك مختلف إبحثي سريعا لإكتشاف الخلل مبكراً وسرعة السعي في علاجه.
  2. إذا تاكد لديكي أن طفلك مصاب بالديسلكسيا.. إطمئني هو ليس مرض مميت.. لازال طفلك بين زراعيكي.. فاستمتعي به..
  3. تقبلي الأمر الواقع وإبدأي في البحث عن طرق تعليم غير تقليدية.. وأرشح لكي منهج مونتيسوري وستجدي الكثير من المقالات عنه في الموقع.
  4. في منهج مونتيسوري:
  5.  ستجدي تصميماً لمساحات الطفل الخاصة في المنزل.
  6. ستجدي مبدا قائم على تقسيم المهمة الكبيرة الى مهام صغيرة وحث الطفل على إنجازها واحدة تلو الأخري.
  7. ستجدي نظام تعليمي قائم على الأدوات التعليمية وكل أداه لها مهمة محددة فقط لإكساب الطفل مهارة محددة.
  8. إستخدمي الخرائط الذهنية في توصيل المعلومات فهي أسرع وأسهل.
  9. أخيراً تقبلي طفلك.. تقبلي ضعفه ومرضه .. واجعلي المجتمع من حولك يتقبله..فكلنا مُختلفون حتى ولو أنكرنا هذه الحقيقة.
مقالات ذات صلة  5 نصائح لتصميم فصل مونتيسوري مميز

وعن عنوان المقال:  الديسلكسيا.. هل يكون مرض العصر بين الأطفال؟

فالإجابة هي لا.

لا تقلقي يولد فقط أطفال بنسبة 7% حول العالم يعانون من الديسلكسيا.. ويمكن ببعض أنظمة التعليم المختلفة دمجهم في المجتمع والإستفادة من قدراتهم الرائعة.

في النهاية انتظروني ومقال جديد إن شاء الله.. الى اللقاء

أنا هبةالله كاتب ومحرر فى موقع البرنسيسة - EL princesa أم أشبه الكثير من الامهات .. اشبهكِ أنتِ أسعى للمعرفة والتعلم ونفع الغير.. أحب الشمس ونور النهار والقراءة والهواء الطلق. معلم مونتيسوري معتمد من مؤسسة غراس لدعم الطفولة المبكرة. حلمي كحلمك.. نشء صالح وبيت هادئ وجنة عرضها السموات والارض..

Advertisement

أحدث المقالات

الأكثر قراءة