Connect with us

الصحه النفسيه والتخاطب

التوحد (تعريفه وأسبابه وتشخيصه وفوائد التدخل المبكر)

Avatar

نشر

على

التوحد (تعريفه وأسبابه وتشخيصه وفوائد التدخل المبكر)

التوحد حالة معقدة ومتنوعة، وقد يكون من الصعب فهمها. ولكن مع المعلومات الصحيحة، يمكنك أن تصبح أكثر إطلاعًا على الحالة وتساعد في دعم المتضررين منها. في منشور المدونة هذا، سنناقش ماهية التوحد، وكيفية التعرف عليه عند الأطفال، والموارد المتاحة للعائلات المتأثرة بالتوحد. سوف نتناول علي موقع البرنسيسه هذا الموضوع.

مقدمة في التوحد:

التوحد هو اضطراب في النمو العصبي يؤثر على كيفية تفاعل الناس وتواصلهم وتصرفهم.

إنه جزء من مجموعة من الحالات المعروفة باسم اضطرابات طيف التوحد (ASD) ويمكن أن تختلف في شدتها من فرد لآخر.

غالبًا ما تتضمن الأعراض صعوبة في التفاعلات الاجتماعية، وتحديات في التواصل، واهتمامات مقيدة أو سلوكيات متكررة.

يمكن تشخيص التوحد في مرحلة الطفولة المبكرة وسيستمر طوال الحياة.

يعد التدخل المبكر مهمًا لأولئك الذين يعانون من التوحد لأنه يمكن أن يساعد الأفراد على تعلم مهارات مثل الاتصال والتواصل الاجتماعي وحل المشكلات.

يركز العلاج على مساعدة الفرد على فهم سلوكه مع تعليمه أيضًا مهارات جديدة للتعامل مع الحياة اليومية.

1 20221204 201957 ٠٠٠٠ التوحد (تعريفه وأسبابه وتشخيصه وفوائد التدخل المبكر)

على الرغم من عدم وجود علاج لمرض التوحد، إلا أن هناك العديد من التدخلات المتاحة لمساعدة الأفراد على إدارة أعراضهم.

تتضمن خطط العلاج عادةً مجموعة من العلاجات المصممة خصيصًا لاحتياجات الفرد مثل العلاج السلوكي وعلاج النطق والعلاج المهني والعلاج الطبيعي وعلاج التكامل الحسي والخدمات الداعمة الأخرى مثل المستشارين أو أخصائيين التغذية المتخصصين في العمل مع المصابين بالتوحد.

بشكل عام، قد يكون فهم إضطراب طيف التوحد (ASD) أمرًا مربكًا ولكن من المهم أن نتذكر أن كل شخص في طيف التوحد يختلف عن الآخر ولديه نقاط قوة وتحديات فريدة.

نرشح لكم ايضا: التنمر المدرسي

أسباب التوحد:

التوحد هو اضطراب عصبي معقد يؤثر على كيفية تفاعل الأفراد مع العالم من حولهم.

لا يزال السبب الدقيق لمرض التوحد غير معروف، ولكن تشير الأبحاث إلى أن العوامل الوراثية والبيئية قد تكون متورطة.

تلعب الوراثة دورًا مهمًا في مرض التوحد – قد تزيد مجموعات معينة من الجينات من خطر إصابة الشخص بهذه الحالة.

لقد وجدت الدراسات أن بعض الأشخاص المصابين بالتوحد لديهم أيضًا أشقاء أو آباء يعانون من طيف التوحد، مما يشير إلى وجود مكون وراثي محتمل.

قد تساهم العوامل البيئية أيضًا في تطوير التوحد، على الرغم من أنه لم يتضح بعد كيف تلعب دورًا.

تشمل هذه العوامل الإصابة بعدوى أثناء الحمل، والتعرض لمواد كيميائية معينة، فضلاً عن انخفاض الوزن عند الولادة المبكرة.

في هذا الوقت لا يوجد سبب واحد للتوحد. بالأحرى أنه ناتج عن مجموعة من التأثيرات الجينية والبيئية. بينما يواصل الباحثون استكشاف الأسباب المحتملة وعلاجات التوحد، يمكن أن يؤدي التشخيص والتدخل المبكر إلى تحسين النتائج بشكل كبير لأولئك المتأثرين بهذا الاضطراب.

العلامات المبكرة للتوحد:

قد يكون من الصعب التعرف على العلامات المبكرة للتوحد، ولكن هناك بعض المؤشرات الشائعة التي قد تساعدك على التعرف عليه عند الأطفال الصغار. تشمل العلامات المبكرة الشائعة لمرض التوحد إنخفاض الاتصال بالعين، وعدم الإستجابة عند استدعاء اسمه، وعدم الابتسام عند الابتسام،و سلوكيات متكررة مثل رفرفة اليدين أو التأرجح ذهابًا وإيابًا. قد تشمل العلامات الأخرى صعوبة في التفاعل الاجتماعي، وصعوبة التواصل لفظيًا، ونقص اللعب التخيلي أو الأنماط اللغوية غير المعتادة.

 

1 20221204 202236 ٠٠٠٠ التوحد (تعريفه وأسبابه وتشخيصه وفوائد التدخل المبكر)

إذا لاحظت أيًا من هذه العلامات على طفلك، فمن المهم طلب المساعدة المهنية من طبيب أو أخصائي لتحديد ما إذا كان طفلك يعاني من إضطراب طيف التوحد أم لا. يمكن أن يحدث التدخل المبكر فرقًا كبيرًا لأولئك الذين يعانون من طيف التوحد، لذلك من المهم التعرف على العلامات والحصول على المساعدة في أقرب وقت ممكن.

تشخيص وعلاج التوحد:

إضطراب طيف التوحد  هو حالة معقدة تؤثر على طريقة تفكير الاشخاص وتعلمهم وتفاعلهم. يعتمد التشخيص على مراقبة السلوك وتحديد ما إذا كانت هناك سلوكيات معينة. لا يوجد علاج لمرض التوحد، ولكن يمكن أن تساعد العلاجات المختلفة في إدارة الأعراض وزيادة الأداء الوظيفي.

التشخيص المبكر والتدخل ضروريان لضمان أفضل نتيجة ممكنة للأفراد المصابين بالتوحد. قد تشمل خيارات العلاج علاج النطق، والعلاج الطبيعي، والعلاج المهني، والتدريب على المهارات الاجتماعية، والأدوية لعلاج الحالات المرتبطة مثل الاكتئاب أو القلق، والتدخلات الغذائية مثل الأنظمة الغذائية الخاصة أو مكملات الفيتامينات، والعلاجات السلوكية مثل التحليل السلوكي التطبيقي (ABA)، أو العلاجات البديلة. مثل العلاج بالموسيقى أو التكامل الحسي.

يساعد العمل مع فريق من المحترفين في تخصيص خطة علاج فردية يمكن تعديلها بمرور الوقت وفقًا لاحتياجات المتوحد  من خلال الدعم المناسب من أفراد الأسرة والمهنيين، يمكن للأفراد المصابين بالتوحد أن يعيشوا حياة ذات معنى مليئة بالفرص.

فوائد التدخل المبكر للأطفال المصابين بالتوحد:

يمكن أن يوفر التدخل المبكر للأطفال المصابين بالتوحد مجموعة من الفوائد التي تسمح لهم بالوصول إلى إمكاناتهم الكاملة.

يساعد التدخل المبكر الأطفال على إكتساب المهارات الأساسية التي يتعلمها عادةً خلال العامين الأولين من الحياة، مثل المهارات الجسدية والتفكير والتواصل والمهارات الاجتماعية والعاطفية.

من خلال برامج التدخل المبكر المناسبة، يمكن تقليل علامات التوحد أو حتى محوها تمامًا.

تركز علاجات التدخل المبكر على المهارات اللغوية والاجتماعية مع مساعدة الأطفال أيضًا على فهم بيئتهم بشكل أفضل.

يمكن أن تساعد هذه العلاجات في نمو الطفل بشكل عام، وتحسين اللغة والمهارات السلوكية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد التقديم المبكر للعلاجات التي تركز على التواصل الاجتماعي الطفل على بناء المهارات اللازمة لدخول المدرسة بنجاح.

من الناحية السلوكية، يمنع التدخل المبكر السلوك الإشكالي من أن يصبح عادة مع تقدمهم في السن. تظهر الأبحاث أيضًا أنه من المثالي أن يتلقى الأطفال التعليم والدعم المناسبين قبل سن الثالثة من أجل تعظيم الاستفادة من برامج التدخل المبكر.

1 20221204 203215 ٠٠٠٠ التوحد (تعريفه وأسبابه وتشخيصه وفوائد التدخل المبكر)

تم تطوير برنامج جديد- تجارب التعلم – برنامج بديل لمرحلة ما قبل المدرسة  للأطفال الصغار جدًا المصابين بالتوحد والذين لا تزيد أعمارهم عن 18 شهرًا.

فهو يجمع بين استراتيجيات العلاج القائم على السلوك والاستراتيجيات من النماذج التنموية لتوفير إرشادات فردية مصممة خصيصًا لاحتياجات كل طفل.

أقرأ أيضا: كيفيه التعامل مع إبني إذا شاهد المواقع الغير أخلاقيه؟

استراتيجيات التكيف للأسر التي تعيش مع طفل توحد:

قد تواجه العائلات التي تعيش مع طفل مصاب بالتوحد مجموعة من العواطف والتحديات. يمكن أن تساعد استراتيجيات المواجهة في إدارة التوتر والقلق الناجمين عن هذه الصعوبات.

تتضمن بعض استراتيجيات المواجهة المفيدة السعي للحصول على الدعم الاجتماعي، والانخراط في ممارسات اليقظة، والتركيز على الواقع بدلاً من القلق بشأن المستقبل، وإيجاد منافذ إيجابية لتخفيف التوتر مثل التمارين أو الهوايات، واستخدام استراتيجيات التثقيف النفسي للوالدين لفهم اضطراب طيف التوحد (ASD) بشكل أفضل، و التماس المساعدة المتخصصة عند الحاجة.

الدعم الاجتماعي ضروري لعائلات الأطفال المصابين بالتوحد. غالبًا ما يشعر الآباء بالعزلة بسبب الطبيعة الصعبة لرعاية طفل مصاب بالتوحد، لذلك من المهم إقامة علاقات ذات مغزى مع أفراد الأسرة و / أو الأصدقاء و / أو الآباء الآخرين الذين يقومون أيضًا بتربية الأطفال المصابين بالتوحد. يمكن لهؤلاء الأفراد تقديم الدعم العاطفي بالإضافة إلى النصائح العملية حول كيفية التعامل مع المواقف الصعبة.

يمكن أن تكون ممارسات اليقظة مثل التأمل مفيدة في إدارة مستويات التوتر من خلال السماح للوالدين بأخذ بعض الوقت لأنفسهم والتركيز على اللحظة الحالية بدلاً من القلق بشأن المستقبل. التركيز على الأحاسيس الجسدية مثل التنفس يمكن أن يجلب الشعور بالهدوء في الحياة اليومية.

التفكير الذي يركز على الواقع مهم أيضًا لتجنب الوقوع في سيناريوهات افتراضية قد لا تتحقق أبدًا.

كاتب ومحرر فى موقع البرنسيسة - EL princesa وأخصائية أمراض النطق والكلام محاضر معتمد من جامعه عين شمس محاضر معتمد من مركز التدريب والتنميه محافظه القاهره ماجيستير صحه نفسيه من معهد البحوث والدراسات العربيه بتقدير إمتياز أخصائية تعديل سلوك وتنميه مهارات

انقر للتعليــــــــق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Advertisement

أحدث المقالات

الأكثر قراءة