Connect with us

الصحه النفسيه والتخاطب

التفكك الأسري.. مشكلة بحاجة الى حلول

Heba Bakheet

نشر

على

التفكك الأسري.. مشكلة بحاجة الى حلول

التفكك الأسري.. مشكلة بحاجة الى حلول، تمر جميع العائلات بأوقات عصيبة حيث تظهر الخلافات والنقاشات الحادة بين أفراد الأسرة. قد يكون هذا بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي قد تمر بها الأسرة أووصول الأطفال لسن صعبة كالمراهقة مثلا..أو حتى مرض احد طرفي العلاقة.. وعدم غحتمال الطرف الأخر للأمر، وعلى الرغم من ذلك، تظل الأسرة مكانًا آمنًا لأفرادها، صغيرًا كان أم كبيرًا.

الأوقات الجيدة والسيئة التي تمر بها الأسر لها تأثير كبير على كل من الأطفال والبالغين. يمنحهم الحب والدعم الذي يشعر به الأطفال من آبائهم وأقاربهم القدرة على النمو والتطور، ولكن إذا كانت الأسرة تمر بالكثير من الأوقات الصعبة، فقد يؤدي ذلك إلى العديد من النتائج السلبية لأفرادها، وخاصة الأطفال الصغار.

وهنا في هذا المقال على موقع البرنسيسة نتناول التفكك الأسري، ونتعرف إلى أهم أسبابه، وأبرز أثاره السلبية، وأفضل الطرق لعلاجه… فهيا بنا

أهم أسباب التفكك الأسري

على الرغم من أن معظم الناس يحلمون بتكوين أسرة سوية ومستقرة، لا ينجح الكثيرون في تحقيق هذا الحلم.. ربما لأن الحلم نفسه خاطئ.. فالحياة لاتسير على وتيرة واحدة.. وطبيعي وجود خلافات أسرية كلما طالت سنوات الحياة الزوجية

.. المعضلة كلها تكمن في عدم قبول كل شخص للطرف الأخر.. وأن المشاكل تنتهي لحظيا فقط، ليس بشكل كامل.. مما يؤدي الى وجود تراكمات في قلب كل طرف.. وتصل في لحظة ما للانفجار مما يؤدي للتفكك الأسري، وقد يعود تفكك الأسرة إلى عدة أسباب، أهمها ما يلي:

الأسري التفكك الأسري.. مشكلة بحاجة الى حلول

الوفاه: يمكن أن تؤدي وفاة أحد أفراد الأسرة في بعض الأحيان إلى تفكك الأسرة. في حياة الطفل الصغير، يكون فقدان الأم أكثر ضررًا من فقدان الأب، ولكن مع تقدم الأطفال في السن، يصبح فقدان الأب أكثر خطورة، خاصة بالنسبة للذكور.

مقالات ذات صلة  أهم 3 مبادئ لنهج مونتيسوري

سوء التواصل:يمكن أن يكون سوء التفاهم مشكلة عائلية كبيرة وقد يؤدي إلى حدوث شقاق بين أفراد الأسرة.

التدخلات الخارجية:عندما يتدخل طرف خارجي مثل الوالدين أو صديق في شؤون الأسرة، فإنه غالبًا ما يسبب توترًا في العلاقات ويضر بوحدة الأسرة.

المسؤولية وسوء الادارة: عدم القدرة على رعاية الأسرة والتي تتمثل في تصرفات الأب أو الأم، أو كليهما، والتي لا تأخذ في عين الاعتبار بقية أفراد الأسرة ولا توفر ما يكفي للرعاية الازمة للنمو والتطور.. تكون سبب مهم للتفكك الاسري.

الطلاق:يقال إن الطلاق هو السبب الرئيسي لتفكك الأسرة. بعد الطلاق، عادة ما يغادر أحد الوالدين المنزل – وفي بعض الحالات، قد يغادر كلا الوالدين! ليس من المستغرب أن يؤثر غياب أحد الوالدين أو كليهما على كيفية إدارة  الأسرة. سيكون لهذا التحول في الأحداث تأثير شديد على الأطفال في الأسرة. ليس من المؤلم بالنسبة لهم فقط سماع أخبار انفصال والديهم، ولكن يمكن أن يكون له أيضًا آثار مدمرة وطويلة المدى.

لا يفوتك: الطلاق

الأثار السلبية للتفكك الأسري

يحتاج الأطفال إلى الشعور بالأمان والحب والاحترام في المنزل من أجل بناء شخصية اجتماعية صحية. أي شيء يؤثر على وصول الطفل إلى هذه المشاعر يعد أمرًا خطيرًا. يؤثر التفكك الأسري سلبًا على:

الأطفال
يمكن أن تؤثر الأسرة المفككة على الأطفال بعدة طرق. أولاً وقبل كل شيء، يمكن أن يؤثر على شعورهم بالأمان.. فعندما ينفصل الوالدان ، يشعر الأطفال غالبًا أنهم يفقدون دعم أحد الوالدين أو كليهما. قد يشعرون بالارتباك أو القلق أو حتى الغضب.. ويؤثر ذلك بالسلب وبشكل واضح في الجوانب التالية:

التفكك الأسري.. مشكلة بحاجة الى حلول

الجانب الاجتماعي: على سبيل المثال، يؤثر الطلاق على العلاقات الاجتماعية للأطفال بعدة طرق. أولاً، يعبر بعض الأطفال عن شعورهم بالضيق من خلال التصرف بعدوانية والتنمر على الآخرين، وكلاهما يمكن أن يضر بعلاقات الأقران. قد يشعر الأطفال الآخرون بالقلق، مما يجعل من الصعب عليهم إيجاد تفاعلات اجتماعية إيجابية والمشاركة في الأنشطة التي قد تكون مفيدة لنموهم، مثل ممارسة الرياضة خلال سنوات المراهقة.

مقالات ذات صلة  التغلب علي القلق

الجانب العاطفي: على سبيل المثال، بعد الطلاق، قد يواجه الأطفال من مرحلة ما قبل المدرسة إلى سن المراهقة المتأخرة صعوبات في النمو العاطفي، وهي مشكلة يمكن أن تستمر لعدة سنوات بعد انفصال والدي الطفل.في أوقات أخرى، قد يكون لدى الأطفال الآخرين رد فعل عاطفي صغير جدًا تجاه طلاق والديهم. لسوء الحظ، هذا لا يشير إلى أي شيء إيجابي ؛ بعض الأطفال الذين يتفاعلون بهذه الطريقة يكتمون في الواقع مشاعرهم السلبية. هذا القمع العاطفي يجعل من الصعب على الآباء والمعلمين والمعالجين مساعدة الطفل على معالجة مشاعره بطرق مناسبة.

الجانب التعليمي:الطريقة الأخرى التي يؤثر بها فصل الوالدين على الأطفال هي من خلال التطور الأكاديمي البطيء. يمكن أن يكون الضغط العاطفي الناجم عن الطلاق كافيًا للتدخل في تعليم طفلك، ولكن تغيير نمط الحياة وعدم استقرار الأسرة المنفصلة يمكن أن يساهم أيضًا في ضعف النتائج التعليمية.

الزوجين: التفكك الذي يحدث للأسرة.. سواء بسبب أحد الزوجين او كلاهما.. يؤثر بشكل مباشر على كل منهما.. ربنا يكون التأثير إيجابي في بداية الأمر.. ولكن الذي يغفله كثيرين، هو أن الهم الذي يصيب الأب أو الأم بسبب الأبناء وبسبب سنين العشرة التي كانت بينهما.. هي المؤثر الحقيقي والذي سيظهر بقوة ويكشر عن انيابه في حال التفكك الأسري الدائم.

المجتمع تتأثر جميع الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للمجتمع بتكوين الأسرة. يؤدي المزيد من العائلات المفككة إلى عواقب سلبية أكثر على المجتمع.. نظرًا لعدم قدرة المؤسسات على غحتواء الكم الهائل من الاطفال المشردين والمشاكل السلوكية التي قد تتفاقم بمرور الأعوام.. لأطفال الأسر المفككة.

العاطفي التفكك الأسري.. مشكلة بحاجة الى حلول

أفضل الطرق لعلاج التفكك الأسري

فيما يلي بعض الحلول الموصى بها للتغلب على مشاكل التفكك الأسري وتجنب مخاطره:

مقالات ذات صلة  مشكلات الأطفال السلوكية في البيت والمدرسة: 12 نصيحة لعلاج فعال

حل المشاكل الزوجية وتأخير الطلاق: إلقاء نظرة أخرى على الآثار المستقبلية التي قد يتركها انفصالهم على الأطفال، ومحاولة إيجاد حلول للمشاكل الزوجية بدلاً من الطلاق.

حل المشكلات أول بأول: حل المشكلة ضروري لتكوين أسرة متماسكة ومستقرة، في حين أن تجاهل المشاكل غالبًا ما يزيدها سوءًا.ز كما يزيد التراكمات الداخلية بين أفرادها.

إعلاء قيمتي التسامح والعفو : هناك دائمًا مشاكل عائلية بسبب الاختلافات أو الأخطاء. خطوة مهمة في التواصل بين أفراد الأسرة هي التسامح المتبادل ونسيان المشاكل الماضية.. والبدء دائما من جديد

الحياة لا تقف على أحد: بعد وفاة أحد أفراد الأسرة أو حدوث انفصال، من الضروري محاولة المضي قدمًا، وتحقيق الاستقرار العائلي، والتحلي بالشجاعة والمسؤولية، وأخذ خطوات جادة في الحياة.

يمكنك إعطاء الأولوية لعلاقتك العائلية والحفاظ عليها قوية، حتى لو كان لديك جدول زمني مشغول، واليك افكار لقضاء وقت مثمر مع عائلتك:

خصص يومًا واحدًا كل أسبوع لقضاء بعض الوقت كعائلة، والتزم بذلك

يمكن أن تكون ممارسة الشعائر الدينية معًا رابطًا قويًا.. ومكسب دنيوي وأخروي

التخطيط لقضاء إجازة عائلية للابتعاد عن كل شيء.

دع المراهقين يشاركون في عملية التخطيط واسمح للأطفال أو المراهقين بمساعدة الأب في البحث عن الأفكار المناسبة لكم.. وعن تجربة.. لديهم افكار أكثر من رائعة.

ابحث عن شيء ممتع تفعله معًا كعائلة.. كتركيب روبوت يعمل بالطاقة الشمسية مثلًا.. أو كزوجين.. كشرب شئ دافئ والحديث عن أي شئ تافه.

أخيرًا.. الأسرة السوية والمستقرة مطلب جماهيري.. أو فطري لكي أكون اكثر دقة.. الأمر ليس بهين.. والطريق طويل.. ولكن السكن الأسري الذي تشعر به الأسر المستقرة أمر يستحق المحاربة من اجله.. لا للتفكك الأسري.. كن صاحب حقوق لا واجبات.. واستمتع بحقك في أداء الواجب عليك.. لتختفي المشكلات الزوجية دون رجعة.. إلى لقاء ومقال جديد إن شاء الله.. تحياتي

أنا هبةالله كاتب ومحرر فى موقع البرنسيسة - EL princesa أم أشبه الكثير من الامهات .. اشبهكِ أنتِ أسعى للمعرفة والتعلم ونفع الغير.. أحب الشمس ونور النهار والقراءة والهواء الطلق. معلم مونتيسوري معتمد من مؤسسة غراس لدعم الطفولة المبكرة. حلمي كحلمك.. نشء صالح وبيت هادئ وجنة عرضها السموات والارض..

Advertisement

أحدث المقالات

الأكثر قراءة