Connect with us

تربية الأولاد

ابني شخصية طفلك

Heba Bakheet

نشر

على

ابني شخصية طفلك

ابني شخصية طفلك، هل تريد لطفلك أن يكون واثقًا وناجحًا؟ هل تبحث عن طرق لمساعدتهم على تطوير قيم شخصية قوية؟ إذا كان الأمر كذلك، فهنا على موقع البرنسيسة سنناقش النصائح العملية للمساعدة في بناء احترام طفلك لذاته وتقوية شخصيته.

ابني شخصية طفلك، ولكن متى يتم بناء شخصية الطفل؟

يتم بناء شخصيات الأطفال خلال سنوات النمو. في سن الخامسة، يبدأ الأطفال عادةً في إظهار المزيد من الاهتمام للأم والأب، وفي النهاية يبدأون في فهم أن لديك احتياجاتك ومشاعرك الخاصة. ومع ذلك، ليست الشخصيات الأبوية فقط هي المهمة عندما يتعلق الأمر بنمو الطفل. يتعلم الأطفال أيضًا من خلال تفاعلهم مع الآخرين في مجتمعهم ومدرستهم وعائلاتهم.

لا يفوتك: 5نصائح لتربية طفل هادئ

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في بناء شخصية طفلك. إحدى الطرق هي تقديم مثال جيد لهم. هذا يعني أن تكون صادقًا ومتعاونًا وأن تحترمهم. يمكنك أيضًا مساعدتهم على تطوير شعور جيد بالوعي الذاتي من خلال تعليمهم كيفية إدارة الصراع الداخلي بين الطاعة والعناد. من خلال القيام بهذه الأشياء، يمكنك مساعدة طفلك على النمو ليصبح فردًا جيدًا قادرًا على التعايش في العالم بشكل فعال.

شخصية طفلك 1 ابني شخصية طفلك

علامات قوة شخصية الطفل

لا توجد طريقة واحدة صحيحة لتربية الطفل، ولكن هناك سمات شخصية معينة شائعة بين الأطفال الناجحين. فيما يلي 8 علامات تدل على أن طفلك يطور شخصية قوية.

1. يتحملون المسؤولية الشخصية عن أفعالهم (الجيدة والسيئة).

2. يقولون الحقيقة حتى عندما يكون الأمر صعبًا.

3. هم مستقلون ومكتفون ذاتيا.

4. يركزون على المهمة المطروحة ولا ينحرفون عن مسارها.

5. لديهم أخلاق حميدة ومراعاة للآخرين.

6. هم مرنون في مواجهة الشدائد.

7. لديهم نظرة إيجابية للحياة.

8. هم عطوفون ومهتمون.

لا يفوتك:30نصيحة لتعزيز المسؤولية لدى طفلك

العوامل المؤثرة في شخصية الطفل

هناك عدد من العوامل التي تؤثر على شخصية الطفل. وتشمل هذه العوامل الوراثيةأو الجينية، والعوامل غير الجينية أو البيئة المحيطة.

فالعوامل الجينية في أبسط تصور لها.. هو عند شهرة عائلة مثلًا بالقوة أو الشجاعة أو العصبية أو البخل، فهنا الطفل يكون غالب على شخصيته هذا الطبع لأنه جين وراثي من أحد الأبوين، وفي هذه الحالة على الأبوين تقويم هذا الطبع في الصغر وعدم الإنسياق ورائه.

مقالات ذات صلة  تربية الأبناء في العصر الرقمي: استراتيجيات ونصائح

أما العوامل الغير جينية فتشمل الصفات المكتسبة من البيئة المحيطة، وتتجلى ظاهرًا في السلوكيات التي تظهر على الطفل مع كثرة إحتكاكه بالمجتمع.

وهنا أيضًا يأتي دور التربية في فلترة المحيطين بالطفل ومتابعة كل السلوكيات التي يتعرض لها الطفل وتقويم أي سلوك غير مرغوب.

كيف اقوي شخصية طفلي الضعيفة

هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في تقوية شخصية طفلك. أولاً، يجب أن تمنحهم الكثير من الاهتمام. سيساعدهم ذلك على الشعور بالحب والتقدير، كما سيساعدهم على تنمية الشعور بقيمة الذات.

يجب أيضًا أن تولي اهتمامًا وثيقًا لطفلك، وأن تتركه يفعل ما في وسعه حتى لو ارتكب أخطاء.. فالأخطاء هي فرص رائعة للتعلم.

 أخيرًا، يجب أن تتأكد من الاحتفال بنجاحاتهم، حتى عندما لا تلبي توقعاتك في البداية. من خلال القيام بهذه الأشياء، يمكنك مساعدة طفلك على أن يصبح فردًا قويًا وناجحًا، والأهم واثقا من نفسه.

شخصية طفلك 2 ابني شخصية طفلك

احصل على صورة حقيقية لشخصية طفلك

كآباء، نريد أن نفعل كل ما في وسعنا لبناء شخصيات أطفالنا. ومع ذلك، قد يكون من الصعب الحصول على صورة حقيقية لشخصيتهم دون إجراء بعض الأبحاث. إليك بعض النصائح لمساعدتك على البدء:

1. الابتعاد عن وضع التوقعات. فالكلمات تصنع العالم، والتسميات يمكن أن تكون ملهمة لطفلك، فبدلاً من التوقع وفرضه على طفلك، اسأله عن الأشياء المفضلة لديه وكيف يتصرف عادةً. سيساعدك هذا في الحصول على فهم أفضل لشخصيتهم.

2. انتبه جيدًا لطفلك. سواء كنت تلعبا معًا أو تقضيا الوقت معًا، تأكد من منحهم انتباهك الكامل. سيساعدهم ذلك على الشعور بالثقة والراحة

3. رعاية إبداعاتهم. شجع طفلك على التعبير عن نفسه من خلال الفن أو الكتابة أو أي محاولات إبداعية أخرى. سيساعدهم ذلك على تطوير سماتهم الشخصية الفريدة.

4. استمتع! يجب أن يكون قضاء الوقت معًا ممتعًا لك ولطفلك. بالإضافة إلى ذلك، حاول القيام بأنشطة مختلفة تتحدى عقل طفلك وتجعله يشعر بالفخر بنفسه.

باتباع هذه النصائح، ستكون في طريقك للحصول على صورة لشخصية طفلك من المؤكد أنها ستنعكس على شخصيته وتجعلها أقوى.

لا يفوتك: 15 نصيحة لتربية طفلك على التعاون

والأن إليك خطوات محددة لبناء شخصية طفلك:

أعط اهتماماً كبيراً

أثناء تربية الأطفال، ركز على شخصياتهم الفريدة. قد يكون الأمر صعبًا، لكنه مهم جدًا في تطوير رابطة قوية ومفيدة. لتبدأ، إليك بعض النصائح:

1.استمع بانتباه: عندما تستمع لطفلك، تأكد من التركيز على ما يقوله وليس على ما تعتقد أنه يجب أن يقوله. سيساعدك هذا على بناء علاقة أفضل وأن تكون أكثر وعياً بما يحاول طفلك إيصاله.

مقالات ذات صلة  المشكلات السلوكية والنفسية لدي المراهقين

2.لا لقولبة طفلك: من المهم ألا تصنف طفلك وتضعه في قالب شخصية معينة. هذا لن يؤدي إلا إلى الإحباط والاستياء. دع طفلك يكون على طبيعته – بالطريقة التي خُلق ليكون عليها.

3.من المهم أن تكون نموذجا يحتذى به: ينظر طفلك إليك ويتوقع منك أن تكون قدوة حسنة. إذا قمت بنمذجة السلوك الصحيح، فمن المرجح أن يتبناه طفلك.

تعلم تقبل العيوب

كآباء، من المهم أن نتعلم قبول عيوب أطفالنا. هذا ليس بالأمر السهل دائمًا، لكنه ضروري لبناء شخصية قوية. إليك بعض الطرق التي ستساعدك على القيام بذلك:

1. توقف عن أن تكون قاسيًا على نفسك وعلى الطفل. اعلم أنهم ما زالوا يتعلمون وأنهم سوف يرتكبون أخطاء.. فهي فرص رائعة للتعلم.

2. تقبلها كما هي: تقبل عيوب طفلك بفخر. يتعلم الأطفال بشكل أفضل عندما يشعرون بالقبول والحب.

3. لاتعلق كثيرًا على هفواتهم الطفولية.. هذا سيجعلهم يشعرون بالسوء تجاه أنفسهم.

4. إذا كنت حريصًا على تطوير مهارات متعددة الأوجه، ساعدهم على معرفة الحقيقة. من الأفضل عدم تجاهل نقاط ضعف طفلك. من خلال الاعتراف بأخطائهم ومساعدتهم على التعلم منها، سيطورون شخصية أقوى على المدى الطويل.

لا يفوتك: 9إضاءات مهمة لتربية الأبناء

امدحهم عند الحاجة

يعد مدح الأطفال إحدى الطرق التي يمكن للوالدين من خلالها بناء احترام الطفل لذاته وتقديره لذاته. إن امتلاك إحساس قوي وإيجابي بالذات أمر مهم، وتشجيع أفعالهم وشخصيتهم سيعزز تلك الصفات ويقويها.

لا تخف من مدح أطفالك الذين يقومون بعمل جيد، خاصة إذا كان ذلك يجعلهم يشعرون بالرضا. من خلال مدح الأطفال كثيرًا وبطريقة هادفة، فإنك تساعدهم على تطوير عادات صحية تخدمهم جيدًا طوال حياتهم.

تجنب المقارنات

كلنا نريد لأطفالنا أن يكونوا سعداء وناجحين، أليس كذلك؟ لكن في بعض الأحيان يكون من السهل مقارنتهم بالآخرين ومنحهم ملاحظات سلبية. نريدهم أن يكونوا في أفضل حالاتهم، ومقارنتهم بالآخرين يمكن أن يحقق ذلك. لكن هل هو حقًا أفضل شيء بالنسبة لهم؟.. فكر مرة أخرى.

 لا يفوتك: الديسلكسيا.. هل يكون مرض العصر بين الأطفال؟

كن مهتمًا ومتفهمًا

كآباء، من واجبنا خلق شخصية لأطفالنا تبقى معهم طوال حياتهم. من خلال الاهتمام بشخصياتهم الفردية، يمكننا المساعدة في بناء أساس قوي لمستقبلهم. إليك بعض النصائح لمساعدتك في القيام بذلك:

1. انتبه لمهارات طفلك اللغوية أثناء تطورها.

عندما يبدأ الأطفال في تعلم الكلام لأول مرة، فإنهم غالبًا ما يتوقون إلى الاهتمام. نتيجة لذلك، من المهم الاستماع إلى قصصهم بصبر والتأكد من فهمها. سيساعدهم هذا على تطوير الثقة في قدراتهم وفهم أفضل لماذا يتصرف بالطريقة التي يتصرف بها.

مقالات ذات صلة  ما هي مراحل الطفولة وخصائصها؟ 2023

2. التخطيط للأنشطة العائلية معًا.

واحدة من أفضل الطرق لتشجيع الأطفال على تنمية شخصياتهم هي قضاء الوقت معًا كعائلة. يتيح لهم ذلك تجربة جوانب مختلفة من الحياة وتعلم كيفية العمل كفريق.

3. شجع طفلك على تجربة أشياء جديدة.

غالبًا ما يتوق الأطفال إلى التنوع، ولهذا من المهم تشجيعهم على تجربة أشياء جديدة. سيساعدهم ذلك على تعلم كيفية المخاطرة والقدرة على الصمود في مواجهة الصعوبات.

لا يفوتك:التعليم.. ضرورة ملحة لحياة أفضل

تشجيع الإبداع والاستكشاف

تتمثل إحدى طرق تشجيع الإبداع والاستكشاف لدى طفلك في إشراكه في التدريب على الفنون والموسيقى. يمكن أن يساعدهم ذلك في تطوير شخصيتهم ومهاراتهم في مجموعة متنوعة من المجالات.

لا يفوتك: كيف تنمي المهارات الإبداعية لدى طفلك

 لن يكون طفلك قادرًا على استخدام إبداعاته فحسب، بل سيكون أيضًا قادرًا على التواصل الاجتماعي وتعلم مهارات جديدة وتنمية شعور صحي باحترام الذات.

شخصية طفلك 3 ابني شخصية طفلك

ضع الحدود وأعط الحرية

ينمو الأطفال ويتطورون بشكل مختلف، لذلك من المهم منحهم الحرية والاستقلالية التي يحتاجون إليها للاستكشاف والنمو مع الاستمرار في وضع الحدود.

يمكن القيام بذلك بعدة طرق، ولكن أحد أفضل الطرق للقيام بذلك هو أن يكون لديك قواعد عائلية.

تساعد القواعد التي وضعها الآباء في تشكيل شخصية الأطفال من خلال تعليمهم كيفية التصرف وكيفية احترام حدود الآخرين.

يجب أن تكون القواعد معقولة وعادلة، ويجب تنفيذها باستمرار. إذا خالف طفلك قاعدة الأسرة، فتأكد من اتخاذ إجراء – فربما يكون تأجيله لفترة من الوقت عقابًا كافيًا، ولكن إذا استمر في انتهاك القواعد، فقد يكون من الضروري اتخاذ مزيد من الإجراءات الكثر صرامة.

يتيح منح طفلك الحرية تطوير شخصيته ونقاط قوته. ومع ذلك، من المهم أيضًا وضع حدود حتى يتعلموا كيفية الاعتناء بأنفسهم وبالآخرين.

على سبيل المثال، إذا أراد طفلك ممارسة ألعاب الفيديو طوال اليوم، فيمكنك تعيين حد لمقدار الوقت الذي يمكن أن يقضيه على الكمبيوتر كل يوم. بهذه الطريقة، يتعلمون كيفية الموازنة بين احتياجاتهم واحتياجات الآخرين.

من خلال وضع حدود وقواعد عائلية، فإنك تساعد طفلك على أن يصبح شخصًا بالغًا مسؤولاً يمكنه التغلب على تحديات الحياة.

 لايفوتك: أهم 3 مبادئ لتربية سليمة

الخلاصة

بناء شخصية طفلك عملية طويلة وتدريجية تبدأ في مرحلة الطفولة المبكرة. وتلعب أساليب الأبوة والأمومة دورًا مهمًا في تشكيل شخصية الطفل، وهناك العديد من السمات الشخصية المختلفة التي يمكن تطويرها نتيجة لذلك.

ومع ذلك، من المهم التحلي بالصبر والتفهم لأن هذين العاملين سيساعدان في بناء علاقة جيدة مع طفلك ومساعدته على تطوير نفسه على المدى البعيد.. فكن لها.

وصلنا الى نهاية المقال والى مقال جديد إن شاء الله

أنا هبةالله كاتب ومحرر فى موقع البرنسيسة - EL princesa أم أشبه الكثير من الامهات .. اشبهكِ أنتِ أسعى للمعرفة والتعلم ونفع الغير.. أحب الشمس ونور النهار والقراءة والهواء الطلق. معلم مونتيسوري معتمد من مؤسسة غراس لدعم الطفولة المبكرة. حلمي كحلمك.. نشء صالح وبيت هادئ وجنة عرضها السموات والارض..

Advertisement

أحدث المقالات

الأكثر قراءة