Connect with us

الصحه النفسيه والتخاطب

إضطرابات الهلع

Avatar

نشر

على

1 20221105 122316 ٠٠٠٠ إضطرابات الهلع

أهتم المختصون كثيرا ب اضطرابات الهلع خاصة في القرن التاسع عشر حيث أطلق عليها لقب سريع الغضب.

كما كان يطلق على هذا الاضطراب مصطلح نوبة القلق الحاد.

أهم ما يميز وصف كل هؤلاء الباحثين يتمثل في المكانة الرئيسية للأعراض الجسمية في الجدول الإكلينيكي.

في منتصف القرن العشرين تم اطلاق اسم اضطراب الهلع على هذه التظاهرات المرضية حيث تطرق اليها النسخة الثالثة للتصنيف التشخيصي و الإحصائي للاضطرابات العقلية الأمريكي سنة 1980.

وفيه موقع البرنسيسه  سوف نتناول شرح تفصيلي للهلع

1-تعريف إضطرابات الهلع:

تشكل إضطرابات الهلع أحد الاضطرابات التي تنتمي إلى إضطرابات القلق بصفة عامة حيث تعرف على أنها تكرار لأزمات أو نوبات حادة و شديدة للقلق.

تحدث أزمة أو نوبة الهلع الأولى خاصة بصورة مفاجئة في غياب ظروف أو عوامل تشير إلى وجود مثير خطير حيث يشعر المفحوص بأعراض فيزيولوجية مثل تسارع ضربات القلب.

وشاهد أيضا علي موقع البرنسيسه الهستيريا

بالإضافة الى خوف شديد جدا يرافقه إحساس بالخوف من الموت، من الاختناق و بصفة عامة فقدان السيطرة على ما يحدث و تستمر لبضعة دقائق ثم بعد ذلك تتكرر النوبات و الأزمات حيث تفقد فجائيتها و تلقائيتها و يستطيع المفحوص بالإعتماد على العناصر الفيزيولوجية توقع حدوثها.

للتذكير فان الأعراض تتزايد بصورة كبيرة حتى تصل الى الذروة ثم بعد ذلك تتناقص تدريجيا ليبقى النهاية حالة من الوهن و العياء و الانفعالات بكاء.

تدوم النوبة ما بين 01 دقيقة الى 10دقيقة.

2-الجدول الإكلينيكي لاضطرابات الهلع:

أتفق المختصون و آخرون في علم النفس المرضي على أن الأعراض الإكلينيكية لاضطرابات الهلع تنقسم إلى أنواع و هي:

*أعراض جسمية و تشمل مايلي:

1_ألم أعلى مستوى الصدر. –

2_تسارع ضربات القلب.

3-صعوبة في التنفس.

4-الرجفة ، التعرق.

5-صعوبة في المضغ ، الام في البطن .

6-الإحساس بالتنمل في الجسم.

1 20221105 121448 ٠٠٠٠ إضطرابات الهلع

*أعراض نفس حسية حيث نجد:

1-الإحساس بتبدد الشخصية أي أن الشخص يفقد هويته لا يعرف من هو، يحس بتغير في جسمه و تبدد الواقع أي أنه لا يتعرف على محيطه، يشعر بتغير في المحيط من ناحية مثلا الشكل ، الألوان.

2-الإحساس بفقدان التوازن.

3_عدم القدرة على تحمل الضوء و الضوضاء.

4-إحساس بإنخفاض في سير التفكير.

5-تغير في إدراك الشخص للفضاء و الزمن.

*أعراض سلوكية:

1-توقف الشخص عن مزاولة نشاطاته.

2-الهروب أو تجنب الوضعية التي يوجد بها.

3-العزلة.

4-البحث عن التنفس الجيد.

5-البحث عن الدعم و المساندة من طرف الآخرين.

كما يمكن للشخص أن يتوجه مباشرة الى المستشفى أو أقرب مستوصف صحي.

يضيف آخرون أن في بعض الحالات النادرة يمكن للشخص أن يلجأ إلى الإفراط في استهلاك الكحول أو المهدئات بهدف التخفيف من النوبة.

الجدول الأكلينيكي حسب ( Dsm5):

_ نوبات هلع متكررة و غير متكرره هجمة الهلع هي اندفاع مفاجئ للخوف الشديد أو الانزعاج الشديد والتي تصل إلى الذروة في غضون دقائق.

وخلال هذا الوقت تحدث أربعة أو أكثر من الأعراض التالية :

1- خفقان، دقات القلب الشديدة، أو تزايد سرعة القلب.

2-تعرق.

3-إرتعاش أو إرتجاف.

4-أحاسيس بقصر النفس أو الاختناق.

5-ألم أو إنزعاج صدري.

6-غثيان أو تلبك في البطن.

7-الإحساس بالدوار أو عدم الثبات أو خفة الرأس أو الإغماء.

8-قشعريرة أو أحاسيس بالحرارة.

9-مذل أو تشوش الحس إحساسات بالتنميل أو بالوخز.

10-تبدد الواقع (إحساسات بالا واقعية ) أو تبدد الشخصية (أن يكون الشخص منفصلً عن ذاته.

11-خوف من فقدان السيطرة أو الجنون.

12-خوف من الموت.

ملاحظة : يمكن أن يحدث الاندفاع المفاجئ من حالة هدوء أو حالة قلق.

واحدة على الأقل من الهجمات تاتي شهرأو أكثر  :

1_ قلق مستمر أو خوف حول هجمات إضافية من الهلع أو حول عواقبها مثال، فقدان السيطرة، ، الإصابة بنوبة قلبية .

2_تغير كبير لسوء سلوك التكيف على صلة بهجمات الهلع.

مثال، السلوكيات تهدف إلى تجنب حصول نوبات الهلع، مثل تجنب الحالات غير المألوف .

12- الا يعزى الاضطراب للتأثيرات الفيزيولوجية لمادة .

مثال، إساءة استخدام عقار، دواء أو لحالة طبية أخرى (مثالً، فرط نشاط الدرق، واضطرابات قلبية رئوية).

3-تشخيص اضطرابات الهلع :

إن تشخيص إضطرابات الهلع يتطلب الإصغاء للأعراض التي يتطرق إليها المفحوص ، تاريخ حياته بالإضافة إلى خصائص النوبة البداية المفاجئة و الظروف التي أدت إلى ذلك بالإضافة الى إستمرار النوبات و كذلك التأكد من عدم تناول الشخص لبعض المواد المخدرة مثل الحشيش، الكحول و التي يمكن أن تؤدي الى نوبات هلع.

4-التشخيص الفارقي:

  • يشمل التشخيص الفراقي لاضطرابات الهلع بعض الأمراض الجسمية حيث يجب التأكد من أن المريض لا يعاني من أمراض القلب و الشرايين ،الذبحة، ارتفاع ضغط الدم.
  • ( أمراض تنفسية )  الربو..
  • ( إضطرابات عصبية ) الصرع خاصة بالإضافة إلى إضطرابات الغدد الصماء إنخفاض في نسبة السكر في الدم ، فرط في إفراز الغذه الدرقية دون أن ننسى النزيف الداخلي، إلتهاب في البنكرياس.
  • ( الاضطرابات النفسية) يجب التمييز إضطرابات الهلع من الخوف الأجتماعي حيث أن  مصدر الخوف يكون خارجياً أي في وجود الآخرين في حين أن الهلع مرتبط بأحاسيس نفسية و أعراض جسمية كما أن الشخص يشعر بالراحة في وجودهم.

يجب كذلك التمييز بينها و بين توهم المرض. هذا الأخير يعبر عن تيقن المفحوص بإصابته باضطراب جسمي و منه فهو يتنقل من مختص إلى أخر لتأكيد على ذلك في حين أن المريض باضطراب الهلع يبحث عند المختص عن المساندة و الدعم.

5-تطور إضطرابات الهلع :

تظهر إضطرابات الهلع بصفة عامة ويصيب النساء أكثر من الرجال لأسباب يرجعها إلى عوامل ثقافية خاصة بالتنشئة الإجتماعية حيث ينتظر و يتوقع من الرجال أن يكونوا أكثر شجاعة و تحكمآ في إنفعالاتهم من النساء الذين يتوقع منهن التعبير عن مخاوفهن و إنفعالاتهن .

1 20221105 130831 ٠٠٠٠ إضطرابات الهلع

بالنسبة لتطور اضطرابات الهلع، يرىGuelfi و آخرون أنه مباشرة بعد ظهور النوبة الأولى يمكن أن يظهر ما يسمى بالحصر المسبق و الذي يقصد به أن الشخص ينظم حياته على أساس الخوف و القلق من حدوث نوبات أخرى حيث يصبح يراقب أي تغير في الوظائف الجسمية لتوقع حدوثها.

كما يمكن أن يتطور إضطرابات الهلع و يرتبط بخوف الأماكن الواسعة.

حيث يصبح الشخص يتفادي هذه الأماكن خاصة الوضعيات التي لا يستطيع أن يحصل فيها على المساعدة أو التي لا يمكن أن يفر منها بصورة سهلة.

فبالنسبة خوف الأماكن الواسعة يمثل إضطراب و إستجابة ثانوية لاضطرابات الهلع التي لها دور مهم في ظهورها.

فيما يخص التنبؤ بتطور الأعراض يرى Guelfi و آخرون أنه على المستوى البعيد التوقع يكون إيجابي لبعض الحالات حيث تنخفض الأعراض تدريجيا و في بعض الحالات تختفي بصورة نهائية.

و لكن يمكن أن تظهر وفق من حين لأخر وفق طبيعة حياة المريض.

أما بقية الحالات فالاضطراب يصبح مزمن.

فيما يخص الاضطرابات المصاحبة لاضطرابات الهلع نجد أم الاكتئاب يرتبط بها بصورة كبيرة خاصة في الحالات المزمنة مع امكانية المرور الى الفعل الانتحاري.

6-النظريات المفسرة لاضطرابات الهلع:

حاولت العديد من النظريات تقديم تفسير لظهور إضطرابات الهلع حيث نجد مايلي:

1-نظرية نظام الاختناق الخاطئ:

يعتبر Klein من أهم الباحثين الأمريكيين الذين أهتموا بصورة كبير باضطرابات الهلع انطلاقاً من حيث أعتبر أن هناك عدة عوامل نفسية و بيولوجية و محيطية تساهم في ظهور هذه الاضطرابات.

من خلال دراسته للتاريخ حياة مرضيه لاحظ Klein أن نصف مرضاه عانوا خلال طفولتهم من قلق الانفصال نتيجة تجارب الانفصال التخلي ، الفقدان أو الحداد مع الوالدين.

في بداية التسعينيات من القرن الماضي اقترح Klein  أن هذه الإضطرابات مرتبطة بالخوف من الأختناق حيث تشكل صعوبة التنفس العرض الرئيس .

يرى Klein أن نوبة الهلع ترجع إلى إنذار خاطئ للأختناق نتيجة إضطراب في هذا النظام نتيجة تواجد مؤشرات بسيطة لظهور الأختناق مثل الزيادة في نسبة ثاني أكسيد الكاربون في الدم .

2_نظريات التعلق:

يرى أصحاب نظرية التعلق أن التعلق بعد عاطفي رئيسي لكل شخص حيث أن اول رابط يكون مع الأم و أن هذا الرابط يستمر الى سن الرشد حيث يقول Bowlby أن ” فقدان صورة الأم …يمكن أن يتسبب في ردورد فعل  ذات أهمية كبرى في علم النفس المرضي”.

و منه فإن أصحاب نظرية التعلق يعتبرون إضطرابات الهلع يمثل صراع بين التعلق و بين الاستقلالية كما يتجه البعض إلى إعتبار غياب التعلق الأمن سببآ في ظهورها.

3-النظرية السلوكية ل Barlow:

يرى Barlow أن إضطرابات الهلع يرجع إلى انفعال أساسي لخوف  يحدث في وقت غير مناسب.

أن ظهور خطر حقيقي مثير حقيقي يؤدي الى إنذار واقعي يسمح للشخص بالقيام بالاستجابة المناسبة .

لما يكون هناك إنذار على وجود خطر خاطئ أي غياب المثير الخطير فان الأنذار الخاطئ يؤدي الى ظهور نوبة الهلع.

نوبة الهلع الأولى تمثل حسب Barlow وضعية اشراطية ترتبط بإشارات جسمية و فيزيولوجية داخلية تم تنشيطها عن طريق مثيرات غير خطيرة هذه الأخيرة يرجعها Barlow إلى هشاشة بيولوجية للشخص.

7-العلاج:

فيما يخص علاج اضطرابات الهلع يستعمل المختصون عدة أنواع من العلاج حيث نجد العلاج الدوائي الذي يصفة الطبيب المختص في الطب النفسي حيث يستعمل مضادات القلق  كما يمكن استعمال مضادات الاكتئاب.

فيما يخص العلاج النفسي فالعلاجات السلوكية المعرفية لها دور مهم من خلال محاولة اكساب المفحوص القدرة على التحكم في القلق باستعمال الاسترخاء كما يمكن إستعمال الطرق التعريفية للأحاسيس الداخلية  لتخفيف من الأعراض.

1 20221105 130729 ٠٠٠٠ إضطرابات الهلع

كما يمكن إستعمال تقنية التعريض التدريجي فيما يخص  خواف الأماكن الواسعة.

كما يمكن إستعمال التقنيات المعرفية من خلال مساعدة المريض على معالجة و تغيير معتقداته فيما يخص أثار الأعراض الداخلية في ظهور النوبة.

إن استعمال العلاج المستوحى من التحليل النفسي يلعب دورا مهما في التكفل بالمرضى خاصة المرضى الذين لديهم استعداد لفهم سيرهم النفسي .

 

كاتب ومحرر فى موقع البرنسيسة - EL princesa وأخصائية أمراض النطق والكلام محاضر معتمد من جامعه عين شمس محاضر معتمد من مركز التدريب والتنميه محافظه القاهره ماجيستير صحه نفسيه من معهد البحوث والدراسات العربيه بتقدير إمتياز أخصائية تعديل سلوك وتنميه مهارات

انقر للتعليــــــــق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Advertisement

أحدث المقالات

الأكثر قراءة