Connect with us

الصحه النفسيه والتخاطب

أفضل 10طرق لتغير حياتك للأفضل

Avatar

نشر

على

20221212 123003 ٠٠٠٠ أفضل 10طرق لتغير حياتك للأفضل

هل تتطلع إلى رفع مستوى حياتك المهنية؟ هل تريد البقاء في صدارة المنافسة؟ هل أنت مستعد لتعلم مهارات جديدة وتصبح أكثر قيمة في مكان العمل؟

إذا كان الأمر كذلك، سنستكشف كيفية تطوير مجموعة المهارات الخاصة بك، بحيث يمكنك تجاوز التوقعات والوصول إلى إمكاناتك الكاملة.

وسوف نناقش هذا في مقالاتنا علي موقع البرنسيسه.

1_أفهم قيمتك وطور حياتك:

يمكن وصف القيم بأنها المبادئ والمعتقدات الأساسية التي تشكل هويتك. إنهم يشكلون طريقة تفكيرك وتصرفك واتخاذك للقرارات.

يعد فهم قيمك جزءًا أساسياً من تطوير الوعي الذاتي وتحقيق النمو الشخصي.

يمكن أن يساعدك قضاء بعض الوقت في استكشاف قيمك في توضيح الأمور الأكثر أهمية بالنسبة لك، وإنشاء خطة للنجاح، وبناء الثقة في نفسك وقراراتك.

الخطوة الأولى لفهم قيمك هي تحديدها.

يمكن القيام بذلك من خلال التفكير في التجارب السابقة، والتفكير في كيف جعلتك المواقف المختلفة تشعر، وسؤال نفسك عما هو مهم بالنسبة لك في الحياة.

وأبتعد عن كل المشاعر السلبيه من قلق ووحده وحزن كن إيجابيا دائما.

فكر في الأشياء التي تجلب لك السعاده أو الرضا ؛ هذه غالباً ما تدل على القيم التي تهمك. بالإضافة إلى ذلك، اسأل نفسك عن الصفات التي تقدرها في الآخرين ؛ يمكن أن يعطي هذا أيضًا نظرة ثاقبة لقيمنا الأساسية الشخصية.

من المهم مراعاة ما إذا كان يتم احترام هذه القيم في جميع جوانب الحياة. هل هم موجودون بالطريقة التي نتفاعل بها مع العائلة أو الأصدقاء؟ هل هناك مجال للتحسين عندما يتعلق الأمر بحياتنا المهنية؟ هل نلتزم بمعاييرنا الخاصة عندما يتعلق الأمر بصحتنا ورفاهيتنا؟ فهم كيف تتجلى قيمنا في مجالات الحياة المختلفة

2_تحديد الأهداف ووضع الخطط:

يعد تحديد الأهداف ووضع الخطط خطوة مهمة في تحقيق النجاح. توفر الأهداف الدافع والتوجيه للأشخاص للبقاء على المسار الصحيح وإحراز تقدم نحو الأهداف المرجوة. كما أنه يضع الأساس للتخطيط الناجح من خلال وضع خطوات واضحة يجب اتخاذها، مما يسهل إنشاء جدول زمني وتتبع التقدم. فيما يلي بعض النصائح حول كيفية تحديد أهداف واقعية ووضع خطط فعالة:

20221206 202459 ٠٠٠٠ أفضل 10طرق لتغير حياتك للأفضل

1. ابدأ بتحديد أهدافك حياتك طويلة المدى:

خذ وقتك في التفكير فيما تريده من الحياة وما أنت على استعداد للعمل من أجله. سيساعدك هذا في تحديد أولويات أهدافك قصيرة المدى بحيث تدعم رؤيتك العامة.

2. قسم الأهداف طويلة المدى إلى مهام أصغر قابلة للتحقيق:

ستساعدك المهام الأصغر على بناء الزخم نحو أهدافك الكبيرة، لذا قم بتقسيم المشاريع الكبيرة إلى أجزاء صغيرة يمكن التحكم فيها.

3. حدد مواعيد نهائية لإكمال كل مهمة في حياتك:

حدد التواريخ التي ترغب في إكمال كل مهمة بحلولها بحيث يسهل عليك البقاء على المسار الصحيح مع خطة العمل الخاصة بك.

4. مراقبة التقدم بانتظام:

تحقق مع نفسك بشكل دوري طوال العملية وتعديلها وفقًا لذلك إذا لزم الأمر ؛ سيساعد هذا في ضمان تلبية جميع الجداول الزمنية الخاصة بك في الوقت المناسب و

مقالات ذات صلة  متلازمة بيتر بان

3_تحسين إدارة وقتك:

إدارة الوقت هي مهارة حاسمة للنجاح في كل من الجوانب المهنية والشخصية للحياة.

يمكن أن يساعدك على أن تكون أكثر إنتاجية، ويقلل من التوتر، ويحقق أهدافك. يبدأ تحسين إدارة الوقت بفهم كيفية إدارتك لوقتك حاليًا، وتحديد أهداف وغايات واقعية، وتطوير استراتيجيات فعالة لإدارة مهامك.

لتبدأ في تحسين مهاراتك في إدارة الوقت، ابدأ بإعداد قائمة بجميع المهام التي تحتاج إلى إكمالها في يوم واحد. رتبهم حسب الأهمية والإلحاح والتعقيد. بمجرد تحديد المهام الضرورية لذلك اليوم، خصص مقدارا محددا من الوقت لهذه المهام. من خلال تخصيص الوقت لكل مهمة في قائمتك، سيساعد ذلك في ضمان إنجازها بطريقة فعالة دون التضحية بالجودة أو الاهتمام بالتفاصيل.

التنظيم هو المفتاح عندما يتعلق الأمر بإدارة وقتك بشكل فعال. قسم المشاريع الكبيرة إلى أجزاء أصغر بحيث يسهل معالجتها. تأكد من الاحتفاظ بجميع العناصر ذات الصلة معًا – سيوفر لك ذلك الاضطرار إلى البحث عنها عند الحاجة.

تأكد أيضًا من توفر أي ملاحظات أو مواد مرجعية بسهولة عند الحاجة – سيؤدي ذلك إلى تقليل مقدار الوقت الضائع في البحث عنها عند الحاجة لاحقًا.

4_تنمية الثقة بالنفس:

يعد تطوير الثقة بالنفس جزءًا أساسياً من تحقيق النجاح في الحياة. يساعدك على تحمل المخاطر ومواجهة التحديات واتخاذ القرارات بوضوح واقتناع.

ويجب أن تبتعد عن المشاعر السلبيه حتي لا تقع في دوامه الوحده والاكتئاب.

يمكن بناء الثقة بالنفس بعدة طرق، من تطوير عقلية إيجابية إلى اتخاذ إجراءات تعزز الثقة.

1 20221206 194652 ٠٠٠٠ أفضل 10طرق لتغير حياتك للأفضل

فيما يلي بعض النصائح لتطوير الثقة بالنفس:

1. تطوير عقلية إيجابية :

التركيز على الجوانب الإيجابية للحياة بدلاً من السلبيات يمكن أن يساعد في تعزيز مزاجك ونظرتك للحياة.

أحِط نفسك بأشخاص إيجابيين وداعمين، مارس التأكيدات وحدد أهدافا قابلة للتحقيق يمكنك تحقيقها كل يوم.

2. اتخاذ إجراء :

يعتبر اتخاذ الإجراءات أحد أفضل الطرق لزيادة مستويات الثقة بالنفس.

ابدأ صغيرا بفعل شيء يجعلك تشعر بالرضا أو يدفعك للخروج من منطقة راحتك، مثل الانضمام إلى نادٍ أو تجربة شيء جديد مثل تسلق الصخور أو دروس فنون الدفاع عن النفس.

كلما فعلت أشياء مثل هذه، زادت ثقتك بنفسك وقدراتك.

3. ممارسة الرعاية الذاتية :

إن الاعتناء بنفسك جسدياً وعقليا وعاطفيا أمر ضروري لزيادة مستويات ثقتك بنفسك. تأكد من حصولك على قسط كافٍ من النوم وممارسة الرياضة بانتظام وتناول الأطعمة الصحية وخذ وقتا لنفسك

5_بناء علاقات ايجابية:

يعد بناء علاقات إيجابية مع الآخرين مهارة مهم.

 فهو يساعد على خلق شعور بالراحة والثقة، مما قد يكون مفيداً في كل من العلاقات الشخصية والمهنية.

تقوم العلاقات الإيجابية على مبادئ الاحترام والتواصل والثقة والتفاهم والتعاون

الاحترام:

احترام الآخرين جزء لا يتجزأ من بناء علاقات قوية. الاحترام يعني معاملة الجميع بلطف ومراعاة بغض النظر عن وضعهم أو خلفيتهم. وهذا يعني أيضًا الاعتراف بالصفات الفريدة ووجهات النظر التي يضيفها كل فرد إلى العلاقة.

التواصل:

التواصل الفعال ضروري لبناء علاقات إيجابية. يتضمن ذلك الاستماع بفاعلية إلى ما يقوله الشخص الآخر، وكذلك التعبير عن نفسك بوضوح حتى يتم فهم رسالتك.

مقالات ذات صلة  الطلاق العاطفي

افضل 10 طرق لتغيير حياتك للافضل

الثقة:

الثقة جزء مهم من أي علاقة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمعاملات التجارية أو الصداقات. يتضمن بناء الثقة أن تكون موثوقًا وصادقًا في جميع التفاعلات مع الآخرين، بما في ذلك الوفاء بالوعود المقطوعة أو الاستعداد للاعتراف بالأخطاء عند الحاجة.

الفهم:

يعد فهم وجهة نظر شخص آخر أمرًا أساسيا إذا كنت ترغب في بناء علاقات قوية معهم. يمكن أن يساعدك تخصيص الوقت للاستماع بعناية دون إصدار أحكام على اكتساب نظرة ثاقبة حول كيفية رؤية الشخص الآخر للأشياء بشكل مختلف عما تفعله – مما يساعد على تعزيز التفاهم بين الطرفين

6_إحتضان التغيير وكن قابلاً للتكيف لظروف حياتك:

إن تبني التغيير والقدرة على التكيف أمر أساسي في عالم اليوم سريع الخطى. لتصبح أكثر قابلية للتكيف، من المهم تطوير مهارات حل المشكلات، وعقلية النمو، ومهارات القيادة والإدارة، والموقف الإيجابي تجاه الأخطاء.

يمكن اكتساب هذه المهارات من خلال أخذ دورات مثل أساليب تدريب ديل كارنيجي التي توفر أدوات وتقنيات مجربة لصقل المهارات المهنية وتحويل الناس.

يبحث مسؤولو التوظيف عن المرشحين الذين يظهرون القدرة على تبني التغيير والتكيف مع الظروف أو البيئات المختلفة. من خلال تطوير استعدادك للتكيف، يمكنك زيادة قيمتك كمرشح وظيفي والازدهار في أماكن مختلفة.

7_تحسين مهارات الاتصال الخاصة بك:

مهارات الاتصال الجيد ضرورية للنجاح في الحياة. إنها تمكننا من بناء العلاقات وحل النزاعات والتعبير عن أفكارنا ومشاعرنا بشكل فعال. فيما يلي بعض النصائح لمساعدتك على تحسين مهارات الاتصال لديك:

1. استمع بنشاط :

وهذا يعني أن تكون منتبهًا، وأن تفهم وجهة نظر المتحدث ولا تقاطعك أثناء تحدثه.

2. تحدث بوضوح :

عند التواصل، تأكد من أن لغتك سهلة الفهم وأن لديك نبرة صوت واضحة.

3. طرح الأسئلة :

يمكن أن يساعد طرح الأسئلة ذات الصلة في توضيح أي سوء تفاهم بينك وبين الشخص الآخر بالإضافة إلى توفير فرص لمعرفة المزيد عنها.

4. انتبه للغة الجسد:

التواصل غير اللفظي مثل تعابير الوجه، والموقف، والاتصال بالعين والإيماءات يتواصل بنفس القدر الذي يقوم به التواصل اللفظي، لذلك من المهم الانتباه إلى هذه الإشارات عند التواصل مع الآخرين.

5. استخدم لغة إيجابية :

ابذل جهدًا لاستخدام كلمات إيجابية عند التحدث أو الكتابة لأن هذا يمكن أن يخلق جوا تعاونيآ أكثر للمحادثة أو المناقشة.

6. التحلي بالصبر :

أخذ الوقت في الاستماع بانتباه بدلاً من التسرع في المحادثات سيؤدي إلى فهم أفضل بينك وبين المستمع .

8_تنمية مهارات التفكير النقدي:

مهارات التفكير النقدي ضرورية للنجاح في كل مجال من مجالات الحياة تقريبًا.

إنها تساعدك على اتخاذ قرارات مستنيرة، والتفكير بشكل أكثر إبداعا، وفهم وجهات النظر المختلفة، وحل المشكلات المعقدة. قد يكون تطوير هذه المهارات أمرًا صعبا ولكن مع الممارسة، يمكنك أن تصبح مفكرا أكثر أهمية.

تغيير حياتك للافضل

ابدأ بتنمية عادة التشكيك في كل شيء. اسأل نفسك عن سبب وجود شيء ما على ما هو عليه، وانظر إلى كلا الجانبين من الحجة قبل أن تقرر أيهما أكثر منطقية.

تدرب أيضًا على الاستماع بفعالية إلى الآخرين – من خلال فهم وجهة نظرهم حقا، يمكنك تعلم رؤية الأشياء من زوايا مختلفة واكتساب نظرة ثاقبة حول كيفية تفكير الآخرين في العالم.

مقالات ذات صلة  متلازمة داون.

بالإضافة إلى ذلك، حاول أن تكون منفتح الذهن عند التفكير في وجهات النظر المختلفة. كن على دراية بتحيزاتك وتجنب إصدار أحكام أو قرارات سريعة دون مراعاة كل الأدلة أولاً.

أخيرًا، خذ وقتًا للتفكير في أفكارك ومشاعرك بعد اتخاذ القرار – سيساعدك هذا في تحديد النقاط العمياء المحتملة أو المجالات التي تحتاج إلى تحسين في عملية تفكيرك.

9_تنمية الصفات القيادية:

تعتبر الصفات القيادية ضرورية لأي منظمة ناجحة. وهي تشمل القدرة على تحفيز الآخرين وإلهامهم والتأثير عليهم، بالإضافة إلى تقديم مثال جيد. يتطلب تطوير صفات قيادية قوية التفاني والعمل الجاد، ولكن يمكن تحقيقها من قبل أي شخص لديه الموقف الصحيح والرغبة في التعلم.

تتضمن بعض مجالات التركيز الرئيسية عند تطوير مهاراتك القيادية التواصل والذكاء العاطفي واتخاذ القرار وحل المشكلات والمهارات التنظيمية. يمكن تطوير هذه المهارات من خلال الممارسة والخبرة في مجموعة متنوعة من السياقات المختلفة.

على سبيل المثال، تدرب على الاستماع النشط من خلال ضبط المحادثات من حولك – انتبه لما يقوله الناس، واطرح أسئلة تشجع على مزيد من المناقشة وقدم تعليقات على الأفكار المقدمة.

يعد الذكاء العاطفي أيضًا جزءًا أساسياً من كونك قائدا فعالًا – فالقدرة على تحديد المشاعر في نفسك والآخرين وإدارتها بفعالية ستساعدك على بناء علاقات هادفة مع الزملاء.

يجب أن تسعى أيضًا لأن تصبح قائدا أكثر حسماً من خلال البحث عن الخيارات بدقة قبل اتخاذ قرارات بشأن الأمور المهمة داخل فريقك أو مؤسستك.

حل المشكلات هو مهارة مهمة أخرى تتطلب فهم الموقف من زوايا متعددة للتوصل إلى حلول تفيد جميع المعنيين. أخيرًا، مارس مهاراتك التنظيمية بحيث يتم إكمال المهام بكفاءة دون التضحية بالجودة أو الدقة.

10_خذ المبادرة وقويآ:

يعتبر أخذ زمام المبادرة والاستباقية من المهارات المهمة التي يمكن أن تساعدك في الوصول إلى أهدافك والبقاء في صدارة المنافسة. أخذ المبادرة يعني تحمل المسؤولية عن المواقف وامتلاك الشجاعة لفعل ما يجب القيام به، حتى عندما يكون ذلك غير مريح. أن تكون استباقيا يعني التفكير في المستقبل وتوقع العقبات واتخاذ الإجراءات قبل حدوث أي خطأ.

حياتك

تتضمن المبادرة التفكير بشكل استباقي في المهام – ليس فقط إكمالها في الوقت المحدد ولكن أيضًا القيام بها بشكل جيد. إنه يظهر أن لديك الدافع لتجاوز ما هو متوقع منك. إنه ينطوي على تحديد المشكلات أو الفرص في وقت مبكر والتوصل إلى حلول إبداعية تفيد جميع المعنيين.

أن تكون استباقيا يتطلب النظر إلى المهام من منظور الصورة الأكبر والتخطيط للمخاطر أو المشكلات المحتملة مسبقاً. كما يتضمن أيضًا البقاء منظما، وتحديد جداول زمنية لنفسك، والتعلم من الأخطاء، والانفتاح على الاحتمالات الجديدة.

بشكل عام، يعتبر أخذ المبادرة والاستباقية من المهارات الأساسية في العديد من الصناعات اليوم. يوضحون أنه يمكنك التفكير بشكل نقدي، وتحليل المواقف بموضوعية، واتخاذ الإجراءات بسرعة، وحل المشكلات بفعالية، والتعاون مع الآخرين بكفاءة، وإدارة المشاريع بشكل مستقل – جميع الصفات التي يبحث عنها أصحاب العمل في المرشحين للوظائف.

أخيرا، لا تنس أن الجميع يرتكبون أخطاء من وقت لآخر – فهذا ليس مجرد شيء يحدث لك! تقبل هذه الحقيقة من خلال تحمل المسؤولية عنأخطائك مع فهم أهمية التخلي عن المشاعر السلبية من خوف وقلق المرتبطة بارتكابها في المقام الأول. مع وضع هذه النصائح في الاعتبار.

كاتب ومحرر فى موقع البرنسيسة - EL princesa وأخصائية أمراض النطق والكلام محاضر معتمد من جامعه عين شمس محاضر معتمد من مركز التدريب والتنميه محافظه القاهره ماجيستير صحه نفسيه من معهد البحوث والدراسات العربيه بتقدير إمتياز أخصائية تعديل سلوك وتنميه مهارات

Advertisement

أحدث المقالات

الأكثر قراءة